fbpx
حوادث

تخفيض أحكام معتقلي أحداث العيون

خفضت محكمة الاستئناف بالعيون الأحكام الصادرة في حق المتهمين في أحداث العنف والشغب التي عرفتها المدينة بعد فوز المنتخب الجزائري بكأس إفريقيا، ليلة 19 يوليوز الماضي. وقضت المحكمة الثلاثاء الماضي بمراجعة الأحكام الصادرة في حق أغلب المتهمين، بتخفيض العقوبة الحبسية لفائدة المحكومين بسنة ونصف سنة، إلى سنة واحدة، والمحكومين بسنة واحدة إلى ستة أشهر.
وحظي ملف المتابعين باهتمام ومتابعة من قبل اللجنة الجهوية لحقوق الإنسان بالعيون، برئاسة توفيق البرديجي، إذ عقدت اجتماعات مع عائلات المعتقلين السبعة، وتابعت أطوار محاكمتهم، من أجل توفير شروط المحاكمة العادلة.
كما زار وفد عن المجلس الوطني لحقوق الإنسان، يتكون من عبد المجيد بلغزال، مستشار أمينة بوعياش، وعبد الرفيع حمضي، مدير مديرية الرصد والحماية وسيدي محمد سعدون، المدير التنفيذي للجنة الجهوية، المتابعين في السجن.
وللإشارة ، فقد أدانت المحكمة، في وقت سابق، أربعة معتقلين بسنتين ونصف سنة حبسا، وثلاثة متهمين بسنة ونصف السنة، وثلاثة آخرين بسنة حبسا نافذا، بعد متابعتهم بتهم القيام بأعمال تخريبية ونهب الممتلكات. كما أدانت شابا بسنة حبسا موقوف التنفيذ، لعدم مشاركته في الأحداث، ومتابعته بسبب ضبط هاتف محمول معه يعود لأحد رجال الأمن، تم التعرف على الشخص الذي سلمه له.
وشهدت العيون أحداثا تخريبية، بعد قيام مجموعة من الأشخاص، مدفوعين من قبل جهات معادية للوحدة الترابية، باستغلال أجواء الاحتفالات العفوية للقيام بتخريب ونهب الممتلكات، اضطرت معها القوات العمومية إلى التدخل .
وشملت أعمال التخريب بالشارع الرئيسي للعيون، إضرام النار في وكالة بنكية وإصابة عشرات أفراد القوات العمومية بجروح، وتخريب شاحنة تابعة للقوات المساعدة، وتخريب نحو 100 عربة تابعة لقوات الدعم، وإحراق شبابيك بنكية أتوماتيكية، وتكسير عشر سيارات الخواص. كما خلفت وفاة شابة بالمستشفى الجهوي بالعيون، بعد نقلها في حالة حرجة.

برحو بوزياني

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى