الرياضة

“الطاس” يعيد كتابة تاريخه

أزاح الدفاع الجديدي وبلغ النهائي لأول مرة
حقق الاتحاد البيضاوي “الطاس” تأهلا تاريخيا إلى نهائي كأس العرش لموسم 2018 – 2019، بعد فوزه على الدفاع الحسني الجديدي في نصف النهائي بالملعب الكبير بطنجة عصر أول أمس السبت، بهدف لصفر.
وهذه أول مرة يحقق فيها الفريق البيضاوي المنتمي إلى القسم الثاني، التأهل إلى نهائي هذه المسابقة من جهة، وأنصفته تقنية الفار، التي يتم استخدامها لأول مرة في كرة القدم الوطنية من جهة ثانية.
وأنصفت “الفار” فريق “الطاس” في الدقيقة 73، حين احتكم إليها الحكم سمير الكزاز، ليقرر طرد مصطفى شيشان لاعب الدفاع الحسني الجديدي، إثر اعتدائه على أيوب الزهراوي، لاعب الاتحاد البيضاوي، وفي الوقت بدل الضائع من الشوط الإضافي الثاني، لإعلان ضربة جزاء، نفذها علي عشة، وارتطمت الكرة بالعارضة وسقطت داخل المرمى، ليتواصل اللعب بهجمة للجديدة، قبل أن يوقف الكزاز المباراة للمرة الثالثة للاحتكام إلى “الفار”، وتأكيد صحة هدف الفريق البيضاوي، لتجاوز الكرة خط المرمى، لتعم الفرحة لاعبي وجمهور الفريق البيضاوي.
وكانت المباراة متكافئة في مجملها، مع تفوق طفيف للفريق البيضاوي، الذي تحكم في زمام اللعب، واحتكر الكرة، مستفيدا من نظام لعبه الذي تفوق فيه بنسبة كبيرة، وحسن انتشاره في الملعب.
واستفاد “الطاس” من توفره على مهاجمين خلقوا متاعب كبيرة لدفاع الجديدة، سيما أسامة المليوي ومروان زيلا وأيوب الزهراوي.
وشهدت المباراة حضور جمهور قليل لم يتعد 4000 متفرج.
وقاد المباراة الحكم سمير الكزاز، بمساعدة هشام مامي وأمين دحان من عصبة الغرب، وأخرج البطاقة الصفراء لأيوب بوزيدي وإسيس بودلير ومحمد رحيم من الاتحاد البيضاوي، وباكاري ندياي والمهدي قرناص وبطاقة حمراء للمصطفى شيشان من الدفاع الحسني الجديدي.
وعين الحكم حمزة الفارق، من عصبة تادلة، وهو ابن الحكم السابق عبد الله الفارق، حكما لتقنية “الفار”، بمساعدة ياسين قبة.
إنجاز: محمد السعيدي (طنجة) وتصوير: (عبد المجيد بزيوات)

تصريحات
الزاكي: المنافس لعب بإستراتيجية
قال بادو الزاكي، مدرب الدفاع الجديدي، إن “الطاس”، لعب مباراة رجولية، وكان محظوظا.
وأضاف الزاكي “لن أبحث عن مبررات. قدمنا مجهودا، والفريق المنافس كان محظوظا، أهنئه على مباراته الرجولية، وعلى تمركزه الجيد في وسط الميدان، لقد لعب بإستراتيجية”.
وتابع “أعتذر للجمهور الجديدي على هذا الإقصاء، وأعده بالتعويض في مناسبة أخرى”.
وأضاف الزاكي “اللاعبون كانوا جاهزين ذهنيا، ومن جميع النواحي من أجل الفوز بالمباراة، رغم النقص العددي، لم نرتكب أخطاء، كي يستفيد منها الفريق المنافس. كنا مركزين بشكل جيد، افتقدنا للمسة الأخيرة، وأهدرنا فرصا ببشاعة”.
وواصل “أتيحت لسيكو كامارا فرصة سهلة بضربة رأسية سددها خارج المرمى، وفي توقيت مهم جدا. بالمقابل تلقينا هدفا من ضربة جزاء، ومن تصرف ساذج للحارس محمد اليوسفي الذي ارتبك في كرة سهلة، أخرجها للزاوية، ومنها جاءت فرصة ضربة الجزاء في توقيت صعب يصعب فيه الرجوع في النتيجة”.
وقال “جاءت الظروف ضد إرادتنا، أثرت علينا بعض الغيابات بسبب الإصابات، وقمنا بتغييرات اضطرارية، هذا هو حال كرة القدم”.
وأوضح الزاكي “المباراة حسمتها جزئيات بسيطة. “الفار” كان نقمة على فريقنا. طرد شيشان كان نقطة تحول في المباراة، اللقطة حدثت أمامي، واللاعب لا يستحق الطرد، لأن الكرة لمست وجهه وانزلق، بسبب سوء أرضية الملعب، واصطدم بلاعب الفريق المنافس”.
وتابع “رغم ذلك، هزمنا أنفسنا. أهدرنا فرصا سانحة للتسجيل، في حين أهدر “الطاس” فرصة واحدة تصدى لها الحارس اليوسفي وقام بمحاولات محتشمة. ظروف المباراة وضربة الجزاء في آخر أنفاس الشوط الإضافي الثاني، لم يرها أي أحد، واحتسبتها مرة أخرى تقنية “الفار”، ولم يحتسب حالات أخرى في صالحنا”.

العسري: “الفار” كان فأل خير علينا
قال مصطفى العسري، مدرب الاتحاد البيضاوي، “واجهنا فريقا قويا، يمتلك الخبرة ولاعبين مميزين، لكنه اصطدم بفريقنا الشاب، المتسلح بالطموح. قدمنا مباراة جيدة، وأتيحت لنا فرصة الانتصار والتأهل التاريخي لنهائي كأس العرش الذي أدخل الفرحة في نفوس الجماهير العريضة للاتحاد البيضاوي، فريق المقاومة الذي يتميز بتاريخ عريق، وأنجب لاعبين مميزين عبر التاريخ، ويستحق لكي يكون في النهائي”.
وأضاف العسري “أشكر الجامعة على اعتماد تقنية “الفار”، لولاها لتعرضنا للظلم خلال هذه المباراة، وربما حرمنا من بلوغ النهائي. كان بالإمكان ألا يطرد لاعب الدفاع الحسني الجديدي، ولا يحتسب الهدف المشروع الذي سجلناه من ضربة جزاء. أتمنى أن تعتمد هذه التقنية في جميع مباريات البطولة، لتنصف جميع الأندية المتبارية”.
وقال “أشكر اللاعبين على نديتهم، وكنا متميزين في المباراة، وخضناها بفعالية على مستوى جميع الخطوط، خاصة التنظيم الدفاعي، الذي هو من اختصاصي. لعبنا بشكل منظم، وهذا عامل آخر ساهم كذلك في التأهل”.
وأوضح مدرب الاتحاد البيضاوي “تفكيرنا سينصب حول المباراة النهائية. مهمتنا تقديم مباراة جيدة وترك صورة حسنة لفريق “الطاس” كما كان عليه عبر التاريخ”.
وأضاف” أشكر المكتب المسير للاتحاد البيضاوي، الذي وضع ثقته في بداية الموسم، خصوصا الرئيس عبد الرزاق المنفلوطي. تدريب “الطاس” شرف لأي مدرب، ونجحنا في المهمة بفضل تضافر جهود الجميع، من لاعبين ومسيرين وطاقم تقني”.

لقطات
احتجاج
غادر الحكم سمير الكزاز أرضية الملعب تحت حراسة أمنية مشددة، بعدما تعرض للاحتجاج والرشق بالقنينات من قبل مشجعين للدفاع الحسني الجديدي، أثناء توجهه نحو مستودع الملابس. في حين عمت فرحة هيستيرية مسؤولي الاتحاد البيضاوي وجمهوره ولاعبيه، بعد تأكيد مشروعية هدف التأهل ،سيما أنه جاء في وقت قاتل حسم التأهل لفريقهم.

تكوين
أجرى الدفاع الحسني الجديدي يوما قبل مباراة نصف النهائي، دورة تكوينية في تقنية “الفار”، وتزامنت مع حصول الجامعة الملكية المغربية لكرة القدم على ترخيص من الاتحاد الدولي لكرة القدم، من أجل استعمال هذه التقنية.

“فار”
صار الدفاع الحسني الجديدي والاتحاد البيضاوي، أول فريقين مغربيين خاضا مباراة محلية رسمية بتقنية “الفار”، وأصبح لاعب الدفاع الحسني الجديدي المصطفى شيشان أول لاعب يطرد بعد اللجوء لهذه التقنية، وصار هدف الاتحاد البيضاوي أول هدف تقره.

تذاكر
فتحت شبابيك الملعب الكبير بطنجة لجماهير الدفاع الحسني الجديدي والاتحاد البيضاوي صباح يوم المباراة، وحددت أثمنتها في 20 درهما لمدرجات “الفيراج”، و30 للمدرجات المكشوفة المقابلة للمنصة الشرفية، و50 للمدرجات الجانبية، و100 درهم للمنصة الشرفية.

تداريب
استفاد الدفاع الحسني الجديدي من خوض حصة تدريبية صباح الجمعة يوما قبل موعد المباراة بملحق الملعب الكبير بطنجة، وحظي بادو الزاكي، مدرب الفريق، باستقبال خاص من قبل جماهير طنجة، بعدما أشرف على تدريب فريقها في بداية الموسم قبل الماضي.

نجاح
أجمع المتتبعون لنصف نهائي الدفاع الحسني الجديدي والاتحاد البيضاوي على نجاح تجربة التقنية المساعدة بالفيديو”الفار”، إذ أنصفت الفريق المتأهل، ولولاها لسجلت المباراة جدلا كبيرا، سيما بعد عدم احتساب هدف صحيح، حسم فيه “الفار” في نهاية المطاف.

“تي جي في”
فضل الاتحاد البيضاوي السفر إلى طنجة، عبر القطار الفائق السرعة”تي جي في”، وحل بطنجة الجمعة الماضي.

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً

إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض