حوادث

“ديستي” تحاصر بارونات “الإكستازي”

حجز كميات كبيرة بعد اعتقالات بالبيضاء وفاس والبحث عن مستوردين بطنجة

تواصلت, صباح أمس (الأربعاء)، بفاس والبيضاء، أبحاث وتحقيقات، مع أفراد شبكتين للاتجار في الأقراص المهيجة، لإيقاف العقول المدبرة وباقي المكلفين بعمليات الاستيراد والموجودين بطنجة ومناطق أخرى بالشمال.
وعلمت “الصباح” أن عمليات تفتيش بوشرت أمس بالبيضاء، بأماكن يشتبه في أنها مستودعات ومخابئ للمخدرات والأقراص المهيجة، وهي العمليات التي لم يعلن عن نتائجها إلى حدود ظهر أمس، كما جرى تنسيق بين مصالح أمنية مختلفة لاستكمال الأبحاث المتعلقة بشبكة البيضاء، بينما أحيل أفراد شبكة فاس أمس على النيابة العامة، دون أن تنتهي جهود اقتفاء آثار باقي المتورطين.
وعلمت “الصباح” أن عملية نفذت مساء أول أمس (الثلاثاء)، بالبيضاء، بناء على مراقبة وتتبع للمتهمين من قبل مصالح مديرية مراقبة التراب الوطني، أسفرتا في البداية عن إلقاء عناصر الفرقة الولائية للشرطة القضائية، القبض على شخصين، أحدهما من ذوي السوابق للاشتباه في تورطهما في قضية تتعلق بالحيازة والاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.
وجاء إيقاف المتهمين تباعا، وفي مكانين متباعدين، إذ الأول ضبط في بوزنيقة بينما الثاني بأحد أحياء العاصمة الاقتصادية.
وأوردت المصادر ذاتها أن المشكوك فيه الأول أوقف قرب محطة الأداء بالطريق السيار ببوزنيقة، قادما إليها من عاصمة البوغاز، إذ حوصرت سيارته من قبل عناصر الفرقة الولائية أثناء تخفيفه السير بغية العبور من ممر الأداء، لتتمكن من إيقافه، وأثناء تفتيش سيارته عثر على أكياس مملوءة بالأقراص المهلوسة، تبين أنها من نوع “إكستازي”، ليتم اقتياده إلى مقر الفرقة الجنائية بمصلحة الشرطة القضائية بولاية الأمن، وأثناء عد الشحنة التي ضبطت في سيارته تبين أنه كان متحوزا بـ 8000 قرص من النوع سالف الذكر. وخضع المتهم لأبحاث تمهيدية كما تم حجز هاتفه المحمول، ما ساعد على تحديد شريكه الثاني، ليتم إلقاء القبض عليه بأحد أحياء البيضاء، إذ اتضح أن المتهم الأول مكلف بنقل الحمولة من مصدرها بطنجة وإيصالها إلى الثاني، الذي يعد البارون الذي جلبت لفائدته. وتم حجز السيارة ووضع المتهمين رهن الحراسة النظرية للبحث معهما تحت إشراف النيابة العامة، وإجراء أبحاث أخرى لإيقاف باقي المتورطين.
وقبل يوم عن عملية البيضاء، أوقفت عناصر المصلحة الولائية للشرطة القضائية بفاس، بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني، المعروفة اختصارا بـ “ديستي” مساء الاثنين الماضي، متهمايبلغ من العمر 46 سنة، للاشتباه في تورطه في شبكة لترويج المخدرات والأقراص المهيجة.
وأوقف المتهمأثناء مروره بنقطة المراقبة المرورية بمدخل المدينة، مباشرة بعد وصوله على متن سيارة خفيفة قادمة من طنجة، إذ أسفرت عملية التفتيش عن العثور بحوزته على 979 قرصا مهلوسامن “الإكستازي” وكمية من الكيف، إضافة إلى هاتفين محمولينومبلغ مالي يشتبه في أنه من عائدات ترويج المخدرات.
وأحيل المتهم على العدالة أمس (الأربعاء)، بينما مازال البحث جاريا عن باقي المتورطين للكشف عن مسارات تهريب الأقراص المهلوسة وباقي المتورطين في ترويجها.

المصطفى صفر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق