حوادث

الحبس لشبيه الملك

شكايته فضحته أمام الأمن وحجز بطائق وشارات مزيفة بحوزته

أدانت ابتدائية الرباط، مساء الجمعة الماضي، شبيه الملك، بثمانية عشر شهرا حبسا نافذا وغرامة مالية، وتوبع بتهمة النصب، بعدما عاد إلى نشاطه السابق في التشبه بالملك والنصب باسم الشرفاء العلويين، بامتطائه سيارة فارهة، إذ ضبطت لديه مصالح أمن طنجة عشر بذلات أنيقة بربطات العنق.
واقتنعت المحكمة بالتهمة المنسوبة إلى الظنين بعدما توفرت العناصر الجرمية في حقه، حينما سقط في قبضة مصالح أمن طنجة، بعدما تقدم نحو مصالحها بشكاية تفيد تغيير لوحات ترقيم سيارته من قبل مجهول. وبعد تنقيط اسمه، تبين أن أمن الرباط يبحث عنه، فتسلمته المجموعة الثالثة عشرة للأبحاث بالمصلحة الولائية للشرطة القضائية بالعاصمة الإدارية للتحقيق معه في موضوع الشكايات الصادرة في حقه، وحجز الأمن داخل السيارة عشر بذلات أنيقة بربطات العنق، وكان يدعي تسوية ملفات ضحاياه أمام القضاء.
وأوضح مصدر “الصباح” أن الموقوف كان موضوع مراقبة أمنية قبل شهور، بعدما أثارت صوره من جديد جدلا واسعا إثر دخوله إلى مطعم شعبي بحي يعقوب المنصور، وارتدائه أزياء شبيهة بالتي يرتديها الملك، ما أثار ضجة بموقع “فيسبوك” بين من اعتقد أن صاحب الصور هو الملك، فيما ردت مجموعة من أبناء العكاري والقبيبات والمحيط في تعليقاتهم بأن الأمر يتعلق بنصاب محترف، سبق أن قضى عقوبات حبسية.
وتوارى الظنين عن الأنظار أربع سنوات فور الحكم عليه ابتدائيا، من قبل المحكمة الابتدائية بتطوان بثلاث سنوات حبسا وخفضتها محكمة الاستئناف إلى ستة أشهر، بسبب عدم وجود ضحايا، إذ كان يتجول بسيارة مكشوفة بمدن الفنيدق والمضيق ومارتيل وتطوان، تزامنا مع أنشطة رسمية خلال صيف 2014.
وحجزت الضابطة القضائية لدى الموقوف بطاقة انتماء للشرفاء العلويين، ادعى حصوله عليها من قبل شخص بالرباط، قصد استقباله من لدن جهات عليا، وحررت الضابطة القضائية مذكرة بحث في حق الشخص، الذي منحه البطاقة المزورة، كما داهمت الضابطة القضائية بيت المبحوث عنه وزوجته.
وعلمت “الصباح” أن الضابطة القضائية أجرت تفتيشا بمنزل الموقوف بحي المحيط وحجزت 13 مليونا، كما انتقلت إلى بيت والدته من أجل التفتيش.
وأمرت النيابة العامة قبل شهر بإيداع الموقوف رهن الاعتقال الاحتياطي بالسجن المحلي بالعرجات 1، وبررت النيابة العامة قرار الاعتقال بخطورة الأفعال الجرمية المرتكبة من قبل الظنين، والتي لحقت مجموعة من الضحايا، الذين يتحدرون من سوق أربعاء الغرب ووزان، أوهمهم بحل مشاكل عالقة أمام القضاء.

عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض