أخبار الصباح

أخبار الصباح

> حمام
اقتحم مجهولون حماما نسائيا بالحي المحمدي بالبيضاء، أول أمس (الأربعاء)، وسطوا على 20 ألف درهم، وشريحة ذاكرة تخص تسجيل أرشيف كاميرات المراقبة. وذكر مصدر مطلع أن الغريب في الأمر أن الحمام نفسه تعرض، في السنة الماضية، إلى سرقة مماثلة، اختفت إثرها 30 ألف درهم، وشريحة ذاكرة الكاميرات، دون إلقاء القبض على اللصوص، رغم حضور الأجهزة الأمنية والشرطة العلمية التي رفعت البصمات علها تتوصل إلى الجناة.
(خ. ع)
> الاتصال
استغرب أزيد من 300 موظف بوزارة الاتصال عدم إخبارهم بمصيرهم الذي أصبح مجهولا، بعد حذف الوزارة من التعديل الحكومي الجديد. وراجت أنباء عن إحداث مندوبية للاتصال تابعة لرئاسة الحكومة. وانتقد موظفو الوزارة من روج أنه سيتم توزيعهم على مختلف المؤسسات، من المجلس الوطني للصحافة، إلى المركز السينمائي المغربي، مرورا بالمجلس الوطني للغات والثقافات.
(أ.أ)
> انتحار
وضع شاب من ذوي الاحتياجات الخاصة، أول أمس (الأربعاء)، حدا لحياته شنقا بمنزل أسرته بجماعة “سميمو” بإقليم الصويرة. وذكرت المصادر أنه عثر على الشاب الذي يبلغ من العمر 32 سنة وهو عازب، وقد شنق نفسه بسقف غرفة، قبل أن يتم إخبار عناصر الدرك، التي أجرت المعاينة، قبل نقل جثة الهالك إلى مستودع الأموات بالمستشفى الإقليمي محمد بنعبد الله بالصويرة، وفتح تحقيق في ملابسات وظروف الانتحار.
(ع. م)
> اتحاد
اضطر إدريس لشكر، الكاتب الأول للاتحاد الاشتراكي، إلى مغادرة مقر الحزب بالرباط، أول أمس (الأربعاء)، إثر تعرضه لانتقادات مناضلي الحزب بعد الإعلان عن تعيين محمد بن عبد القادر وزيرا للعدل، وإسقاط اسم عبد الكريم بنعتيق من الحكومة. وكشفت مصادر أن الاتحاديين الغاضبين طالبوا بالانسحاب من الحكومة، وأن بعضهم لمح إلى ضرورة الاصطفاف إلى جانب الاستقلال والتقدم والاشتراكية في المعارضة، لإعادة إحياء الكتلة، والدخول بقوة في الانتخابات التشريعية المقبلة.
(م. ل)
> المنظري
وضع المحامي جمال المنظري، الأمين العام لحزب الاتحاد المغربي للديمقراطية، صباح أمس (الخميس)، شكاية أمام رئيسة الهيأة العليا للاتصال السمعي البصري، قصد معاقبة القناتين الأولى والثانية، بعد تغطيتهما أنشطة للحزب، قدمت فيهما إلهام بلفحيل نفسها بصفتها الأمينة العامة. وأشار المشتكي إلى أنه مازال المخاطب لدى المؤسسات العمومية، وأنه لم يعقد أي مؤتمر لانتخاب بلفحيل.
(ع. ل)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق