fbpx
افتتاحية

أصدقاؤنا

فقد المغرب، أول أمس (الخميس)، صديقا من طينة الكبار، كسر، على مدى ثلاثة عقود، الصورة النمطية عن علاقة فرنسا بمستعمرتها القديمة، ورفعه إلى مستوى الشريك الحقيقي، قولا وفعلا وروحا إنسانية، انتصرت لقيم الجوار والاحترام والتبادل. فلم تلد فرنسا مثل هذا الباريسي الأنيق مساندا، بلا قيد أو شرط، للقضايا الحيوية للمملكةأكمل القراءة »


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى