fbpx
حوادث

سقوط “عصابة السماوي” بتطوان

تمكنت مصالح الدرك الملكي بمنطقة عين الحصن التابعة لإقليم تطوان، مساء السبت الماضي، من الإطاحة بعصابة للنصب والاحتيال على طريقة “السماوي”، تتزعمها شابتان تقومان باستدراج الضحايا وسلب أموالهم بمساعدة شخصين آخرين، عقب سرقتهم ممتلكات إحدى سكان المنطقة.
وأفادت مصادر “الصباح” أن العصابة، المكونة من شابتين وشاب يتحدرون من البيضاء وآخر من سلا، حلت بمنطقة عين الحصن السياحية بحثا عن ضحايا جدد، وتمكنت من استدراج شابة تقطن بالمنطقة، بعد إيهامها أنها كانت ضحية سحر تسبب في تعرقل أمور حياتها. وأوضحت المصادر أن الضحية استسلمت لعبارات التنويم التي يرددها أفراد العصابة على مسمع ضحاياهم، مدعين أنها وسيلة لإبطال السحر الذي أصابهم، وأخذتهم إلى منزلها حيث قامت بتسليمهم مبلغا ماليا ومجوهرات باهظة الثمن، بإرادتها المسلوبة، ولاذوا بالفرار مباشرة بعد ذلك، بواسطة سيارة مكتراة من نوع “كليو”.
وأضافت المصادر ذاتها، أن أخت الضحية انتبهت للحالة التي ترك فيها أفراد العصابة أختها، وفطنت لتعرضها للنصب قبل أن تستنجد بالجيران الذين تمكنوا من إلقاء القبض على المشتبه فيهم، بعد اختبائهم بجانب زاوية “المرابطيوش”، الموجودة بالمنطقة.
وانتقلت مصالح الدرك الملكي إلى مكان الواقعة، مباشرة بعد توصلها بالخبر، واعتقلت المشتبه فيهم الأربعة، الذين جرى وضعهم تحت تدابير الحراسة النظرية لدى سرية الدرك بتطوان، والاحتفاظ بهم رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة المختصة، فيما تم وضع السيارة المحجوزة بالمحجز البلدي لعين الحصن.
يشار إلى أن تقنية “السماوي” التي يستعملها عدد من النصابين المحترفين والدجالين للإيقاع بضحاياهم، تقوم على السيطرة على وعي وتفكير الضحية، عن طريق إخضاعها للتنويم باستعمال وسائل وتقنيات تواصلية تمتزج فيها المهارة بالسحر والشعوذة، إذ غالبا ما يعترضون طريق شخص، ويقنعونه بامتلاكهم كرامات في الكشف عن الغيب وإزالة السحر وسوء الحظ، ثم يطلبون منه التوجه إلى مسكنه وجلب كل ما يملكه من مال وذهب، كي يتلو عليه بعض التعويذات ويخلصوه من السحر وسوء الطالع.

يسرى عويفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق