fbpx
حوادث

مصرع ممتهنة التهريب بباب سبتة

لقيت امرأة تمتهن التهريب المعيشي، حتفها، فجر الأربعاء الماضي، قرب المعبر الحدودي باب سبتة، بعد سقوطها من منحدر يطل على شاطئ البحر، المحاذي للمعبر المذكور، عندما كانت تنتظر دورها في الطابور للعبور نحو سبتة من أجل تهريب السلع.
وأوردت مصادر “الصباح”، أن الضحية (ف.ب)، البالغة من العمر 48 سنة، والقاطنة بحومة الواد بالفنيدق، حاولت قضاء حاجتها وسط الظلام، بعيدا عن أعين الناس، فتوجهت نحو مرتفع صخري، غير أنها سقطت إلى أسفل المنحدر بين الصخور، ما أدى إلى إصابتها في الرأس ومفارقتها الحياة وسط ذهول زميلاتها.
ونقلت جثة الهالكة على متن سيارة الإسعاف إلى مستودع الأموات بمستشفى سانية الرمل بتطوان، وسط مشاعر حزن وأسى بين صفوف زميلاتها، إذ تم فتح تحقيق من قبل السلطات الأمنية تحت إشراف النيابة العامة لتحديد ملابسات الحادث.
ويؤكد حادث الوفاة الضرورة القصوى إلى إعادة النظر في تدبير هذا المعبر الحدودي الذي يستقطب يوميا ما يزيد عن 20 ألف متبضع من أسواق سبتة المحتلة، حيث يضطر بعض النساء الممتهِنات تهريب السلع إلى استعمال الحفاظات، خوفاً من ضياع فرصة الدخول إلى المدينة الخاضعة للسيادة الإسبانية في غياب مرافق صحية في المعبر الحدودي.

يوسف الجوهري (تطوان)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق