الرياضة

بانون: “الكرة فيها باك صاحبي”

مدافع الرجاء قال إنه لا يكره الوداد وقال لرونار «متبقاش تعيط ليا»

قال بدر بانون، لاعب الرجاء والمنتخب المحلي، إنه استغرب للطريقة التي تم الاستغناء عنه بها من قبل الناخب الوطني السابق هيرفي رونار، في معسكر سويسرا الإعدادي لكأس العالم روسيا 2018.
وأبرز بانون في حوار على «راديو الرجاء» أول أمس (الأربعاء)، أن لا أحد كان يتوقع استبعاده من تجمع الأسود، قبل أن يستدعيه رونار لاجتماع لإبلاغه بالخبر، وإذا به يسأله لماذا ؟ فقال له إنه يريد إشراك نور الدين أمرابط ظهيرا أيمن، ويستدعي يوسف النصيري ليلعب مهاجما.
وأضاف بانون «قلت له بعد ذلك إنني أريد مغادرة المعسكر غدا إلى المغرب، وألا يستدعيني مجددا».
وأكد بانون أنه أقنع نفسه أن الكرة «فيها أيضا صاحبي والفرزيات والمدرب عندو صحابو»، إذ «رفضت بعد ذلك دعوة لرونار للمشاركة في كأس إفريقيا مصر 2019، بعد إصابة مروان داكوستا، وفضلت السفر مع عائلتي».
وعن الديربي أكد بانون أن المشاعر تختلط على اللاعبين، وأن أهدافه كانت مهمة، خاصة التي سجلها في الدقائق الأخيرة، مبرزا أن مشاعر الجماهير عادية بما أنه عاشها في السابق، وبحكم أهمية المباراة.
وأضاف بانون أن كل ما يقال حول كراهيته للوداد عار من الصحة، وأن البعض صور ذلك بطريقة خاطئة في مواقع التواصل الاجتماعي.
واعترف بانون أنه رحل عن الرجاء معارا، لأنه كان في بداية مسيرته، وكان من الصعب إيجاد مكان رسمي مع أسماء وازنة في الدفاع، شاكرا نهضة بركان الذي قضى رفقته لحظات رائعة، وقدم له الدعم اللازم ليتطور.
وقال بانون إنه عانى كثيرا في فترة المدرب الهولندي رود كرول، إذ كان لا يهتم به ولا يحدثه، بل قال له «إلا بقيتي كتلعب بهذه الطريقة فلن تلعب معي أبدا»، موضحا أن كل المدربين الآخرين كانت له علاقة جيدة معهم.
وتحدث بانون عن فترة الأزمة التي مر منها الرجاء، مبرزا أن كل اللاعبين مروا بمشاكل عصيبة جدا قبل موسمين، قائلا «أتحدى أي لاعب في العالم تقديم ما يلزم في تلك الظروف»، مشيرا إلى أن الفريق كان يتكون من لاعبين من أبناء المدرسة، وهذا ما جعله يستمر بفضل تضحياتهم وحبهم للنادي والجماهير.
وأوضح بانون أنه من عشاق «المكانة» وأنه كان من جماهير الفريق الأخضر الوفية، وأنه كان دائما يحضر مباريات الرجاء في ملعب محمد الخامس.
وأضاف بانون أنه كان معجبا بأمين الرباطي وعبد اللطيف جريندو، وأنه اتبع خطواتهما من أجل حمل قميص الفريق الأول للرجاء بالإضافة إلى لاعبين آخرين، مثل محمد أولحاج.
واعتبر بانون أن حمزة بورزوق لاعب الرجاء والمغرب الفاسي سابقا، من أصعب المهاجمين الذين لعب أمامهم، إذ يصعب متابعة خطواته لأنه سريع التحرك في منطقة الجزاء.

العقيد درغام

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق