fbpx
وطنية

الجيش يقتني أسلحة أمريكية بـ 9 ملايير

أعلنت وزارة الدفاع الأمريكية عن موافقتها على بيع المغرب أسلحة وصواريخ لطائرات «إف 16» بقيمة إجمالية تصل إلى 985 مليون دولار، ما يناهز 9 ملايير و 456 مليون درهم. وأشارت إدارة الدفاع الأمريكية إلى أن هذه الصفقة ستمكن المغرب من تأمين حدوده برا وجوا. ولن تدخل الصفقة حيز التنفيذ إلا بعد الموافقة عليها من قبل الكونغريس الأمريكي. لكن الإعلان عن الصفقة من قبل إدارة الدفاع الأمريكي، يعني أن الصفقة في طريقها إلى المصادقة.
وتتعلق الصفقة ببيع صواريخ من نوع «TOW 2 A» وصواريخ تعمل بذبذبات راديو من نوع وقاذفات من أصناف متعددة وأجهزة دعم الصواريخ بقيمة إجمالية تصل إلى 776 مليون دولار، ما يناهز 7 ملايير و 450 مليون درهم، إضافة إلى أسلحة خاصة بطائرات «إف 16» بقيمة تصل إلى 209 ملايين دولار، ما يناهز ملياري درهم.
وأشارت وكالة التعاون الأمني الدفاعي، بشأن الصفقة، إلى أنها تأتي في إطار السياسة الخارجية للولايات المتحدة الأمريكية وأمنها القومي، باعتبار أن المغرب يعد حليفا هاما من خارج الحلف الأطلسي.
وتأتي هذه الصفقة، بعد صفقة ضخمة بقيمة إجمالية تناهز 36 مليارا و 355 مليون درهم، تتعلق باقتناء 25 طائرة من نوع «إف 16» حديثة الطراز ومعدات عسكرية متطورة.
ويسعى المغرب، من خلال تدعيم ورفع الاعتمادات المخصصة للحساب الخاص لاقتناء وصيانة عتاد القوات المسلحة الملكية، إلى ضمان نوع من التوازن بالمنطقة، خاصة مع التحرشات التي تقوم بها الجزائر بين الفينة والأخرى. لذا عمد المغرب إلى اقتناء قمر اصطناعي متطور من أجل مراقبة الحدود، خاصة بعدما تبين أن الجزائر تعمل على تهريب الحبوب المهلوسة والبشر نحو المغرب.

عبد الواحد كنفاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى