fbpx
أســــــرة

الروتين الزوجي … غياب التواصل

المختصون أكدوا أن من أسبابه انعدام الحوار وقدموا نصائح لتجاوزه

يعاني بعض الأزواج الروتين في الحياة الزوجية وتكرار الأشياء نفسها يوميا، الأمر الذي وصفه المختصون في العلاقات الزوجية ب”الروتين الزوجي”، إذ أكدوا أنه يصيب الشريكين بالتوتر والضيق النفسي، ما ينعكس سلبا على علاقتهما.
وحدد المختصون في العلاقات الزوجية أسباب الملل الزوجي في تكوين أحد الزوجين صورة مثالية عن الطرف الآخر في فترة الخطوبة وبداية الزواج، ثم يفاجأ بالعيوب، التي لم يكن يتوقعها، إلى جانب افتقاد التواصل لانشغال الزوجين عن بعضهما في اهتمامات مختلفة واقتصار الحديث بينهما على المشاكل المالية ومشاكل الأطفال والمتطلبات المنزلية.
ومن أسباب الشعور بالملل الزوجي، حسب المختصين في العلاقات الزوجية، قلة التفاهم وانعدام لغة الحوار، ما يؤدي إلى مزيد من المشاكل، فيتجاهل أحدهما الآخر، تفاديا لحدوث خلافات.
وتعتبر ضغوط العمل والأعباء المالية والأعمال المنزلية من أكثر أسباب الروتين والملل الزوجي, ما يؤدي إلى فتور العلاقة بين الشريكين لتصبح عبارة عن روتين ممل.
وينصح المختصون في العلاقات الزوجية للتخلص من الملل الزوجي باتباع عدة خطوات منها مشاركة الأنشطة اليومية والاهتمامات والهوايات والأعمال المنزلية.
ويقول المختصون في العلاقات الزوجية إن أغلب المشاكل، التي تواجه الزوجين تنتج عن إخفاء أمور وتطورات مهمة، تحدث لكل منهما، ومن أجل تجاوز مشكل الملل على كل طرف إخبار الآخر بمشاعره الحالية، وأن يطلب المساعدة منه للقضاء على الشعور ذاته.
ومن جهة أخرى، ينصح كل طرف بوضع خطة للتغيير، فمثلا المرأة عليها أن تبدأ بتغيير إطلالتها ومنزلها وإحداث بعض الديكورات، وتغيير الأجواء المحيطة أيضا.
وأوضح المختصون في العلاقات الزوجية أن ابتعاد كل طرف عن الآخر في هوايات وأنشطة منفصلة يصيب العلاقة الزوجية بالبرود واللامبالاة، لذلك ينصح بتخصيص وقت للتنزه معا أو ممارسة الرياضة، أو حتى ألعاب الفيديو ومشاهدة برامج التلفزيون.
ومن بين خطوات القضاء على الملل الزوجي أن يقوم الطرفان بتعزيز التواصل بينهما بالاتصال بالشريك من وقت إلى آخر في عمله أو إرسال رسالة صوتية رومانسية.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى