fbpx
الصباح الـتـربـوي

ثلثا مدارس سوس دون ماء

عدد التقرير السنوي للمجلس الأعلى للحسابات، خلال عملية افتحاص الأكاديمية الجهوية للتربية والتكوين سوس ماسة، اختلالات هذه المؤسسة العمومية، التي تقع تحت إشرافها ست مديريات إقليمية، والتي بلغ عدد مدارسها 930 وحدة، دون احتساب الفرعيات. وكشف التقرير أن ثلثي مدارس الأكاديمية لا تتوفر على الماء الصالح للشرب، وهو ما وصل إلى 1795 مدرسة، من أصل ألفين و615. كما سجل التقرير أن 876 مؤسسة تعليمية تفتقر إلى خدمة الكهرباء. بالإضافة إلى أن 2360 مؤسسة لا تتوفر على تطهير السائل، بنسبة تتجاوز 90 بالمائة، وتهم بالأساس مدارس التعليم الابتدائي.
وسجل التقرير اكتظاظا، إذ كشف أن 3264 قسما تعانيه، خلال السنة الدراسية 2016/2017، ويقع 1023 قسما منها، تحت إشراف المديرية الإقليمية لإنزكان آيت ملول. ويتعلق الأمر بالأقسام التي يتجاوز عدد تلاميذها 40 تلميذا، حسب معيار الاكتظاظ الذي تتبناه الأكاديمية. وأما في ما يتعلق بالأقسام المزدوجة، أو متعددة المستويات، فيقول التقرير إن ما مجموعه 3095 قسما تخضع لنظام متعدد المستويات، تتراوح بين مستويين تعليميين وستة، ويقع 58 بالمائة منها في إقليم تارودانت. وأشار تقرير قضاة جطو أن اللجوء إلى هذا النوع من الأقسام غير مؤطر بأساليب بيداغوجية ملائمة لهذا النمط من التدريس.
وأما في ما يتعلق بنظام الدعم الاجتماعي للتلاميذ، فإن التقرير عدد اختلالات الداخليات، خاصة على مستوى التسيير، والنقص في الموارد البشرية، وعدم استعمال معدات جديدة رغم الحاجيات المعبر عنها، وتدهور المباني والمعدات، وتعطل أنظمة الحماية من الحرائق. وقال التقرير إن عدد الداخليات شهد ارتفاعا ملحوظا بين الفترة ما بين 2009 و2015، إذ انتقل من 58 وحدة إلى 100، ويستفيد من خدماتها أزيد من 28 ألف تلميذ.
وكشف قضاة المجلس الأعلى للحسابات أن مخازن بعض الداخليات، تتوفر على أسرة وأفرشة ومعدات طبخ وإطعام جديدة، لا يتم اللجوء إلى استخدامها رغم الحاجة إليها. وعلاقة بالمباني، فإن عملية المراقبة، أسفرت عن وجود شقوق بالجدران، ونوافذ وأبواب مكسورة، وتسربات المياه من الأسقف، وهو ما يؤثر على الظروف السليمة لإقامة التلاميذ الداخليين.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق