أخبار 24/24دوليات

إسبـانـيـا تتـنفـس تـحـت المـاء

الجيش يتدخل لإجلاء المحاصرين وتأجيل انطلاق الدراسة

اجتاحت عواصف قوية جزر البليار في البحر المتوسط، لتصل، أول أمس (الخميس)، إلى الساحل الإسباني.
وأصدرت السلطات الإسبانية إنذارا بمستوى اللون الأحمر في مقاطعات ألميريا وأليكانتي وبلنسية ومورسيه، حسب ما ذكرت وسائل الإعلام.
وفي بلدة أونتينينت، حطمت الفيضانات عدة منازل، مما تطلب إجلاء 30 شخصا من السكان. كما انهارت جدران مدرسة، ونقلت صحيفة “إل بايس” عن السلطات أن رجلا (61 عاما)، وامرأة (51 عاما) لقيا حتفهما عندما حوصرا في سيارتهما بعد أن جرفتهما المياه.
كما اجتاحت العاصفة جزر البليار، متسببة في أمطار غزيرة وعواصف رعدية، مما أدى إلى نهاية مفاجئة لفصل الصيف في جزيرة مايوركا الإسبانية السياحية، واضطر السلطات إلى تأجيل بدء الدراسة في بعض المناطق.
وذكر الجيش في تغريدة عبر “تويتر” أنه تم نشر أكثر من 200 جندي و100 مركبة للمساعدة في حالة الطوارئ.
وتداول نشطاء على مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لإعصار يضرب إحدى المناطق الإسبانية، حيث تظهر واضحة حركة الإعصار الذي أخذ ينتقل بسرعة كبيرة مدمرا كل ما في طريقه.
وأعلنت إسبانيا، في الأسابيع الماضية، أن مناطق بشرق البلاد تعرضت لموجة من العواصف العنيفة والبرودة الشديدة والفيضانات المفاجئة. وحسب صحيفة “ديلي اكسبريس” البريطانية، فقد اجتاح إعصار عدة ضواحي قرب كوستا ديل سول بجنوب إسبانيا، بشكل مفاجئ ما تسبب في تدمير عدة أماكن وسقوط أعمدة الكهرباء واشتعال النيران بها وانقطاع التيار الكهربائي.
ودفع الطقس الغريب والمفاجئ السكان للفرار، من منازلهم بعد أن أدى إلى تحطيم عدد من المنازل، إذ أظهرت عدة لقطات انتشرت على مواقع على وسائل التواصل الاجتماعي الدمار الهائل الذي لحق بالمنازل والطرق وأعمدة الإنارة ومحطات المترو بعد أن ضربت الرياح القوية البلاد بشكل مفاجئ. كما تسببت العواصف والفيضانات المفاجئة التي ضربت البلاد في إلغاء عدد كبير من الرحلات الجوية في مطار باراخاس وتوقف خدمات المترو.
وتواجه إسبانيا أعاصير مدمرة، ففي السنة الماضية ضرب إعصار “ليزلي” شبه جزيرة أيبيريا مصحوبا برياح عاتية وأمطار غزيرة، بعد أيام من فيضانات مدمرة في جزيرة مايوركا. ولقي 12 شخصا حتفهم في الفيضانات.

خالد العطاوي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض