تقارير

أطباء القطاع العام يرفضون “الحكرة”

استنكر المكتب المحلي للنقابة المستقلة لأطباء القطاع العام، أخيرا، الأوضاع “الكارثية” التي آل إليها القطاع الصحي بإقليم تزنيت، ودعا إلى تنظيم “قافلة الكرامة”، للتنديد بقرار توقيف طبيب عن العمل، في أواخر غشت الماضي، بالإضافة إلى وقفة تضامنية، احتجاجا على “التمييز والحكرة”.
وأوضح المكتب النقابي، في بيان تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أنه في الوقت الذي كان فيه الجميع ينتظر اتخاذ إجراءات صارمة ضد المندوب الإقليمي بتيزنيت، “الذي أزكمت خروقاته الأنوف وتجاوزت سلطاته كل الحدود”، تفاجأ مهنيو قطاع الصحة بقرار مخالف لكل القواعد القانونية والأعراف الأخلاقية، مشيرا إلى “الخروقات والاختلالات التي يعرفها القطاع الصحي بإقليم تيزنيت، أبرزها عدم صرف مستحقات البرامج الصحية بالمراكز الصحية، وعدم تعويض أطباء المستعجلات، وتمتيعهم بحقهم في الرخصة الإدارية كباقي موظفي الدولة، بالإضافة إلى عدم تفعيل مقررات الانتقال الوزارية لعدد من الأطر”.
وفي السياق ذاته، أشار المكتب النقابي إلى بعض الاختلالات موضوع الحسابات بين الطبيب الموقوف والمندوب الإقليمي، أبرزها إلحاق طبيبة متخصصة في الفحص بالأشعة بمركز الصحة الإنجابية، بدل الالتحاق بمصلحة الأشعة بالمستشفى الإقليمي الحسن الأول بتزنيت، التي تعرف ضغطا كبيرا، باعتبارها المصلحة الوحيدة بالإقليم، التي تؤمن حاجيات ومتطلبات المواطنين في هذا التخصص، مضيفا أنه “يتم إجبار طبيبتين فقط بالقيام بالحراسة الإلزامية في هذه المصلحة، واستثناء الثالثة التي تم تعيينها بمركز الصحة الإنجابية، لإعفائها من الحراسة، التي تقتصر على تعويض الأطباء الغائبين، أثناء الرخص السنوية أو المرضية لا غير”.

يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق