حوادث

التحقيق في اغتصاب جماعي لبكماء

دخل المركز القضائي للدرك الملكي بعين عائشة بتاونات، على خط قضية اغتصاب جماعي لبكماء بدوار جامع الدلم بجماعة بني ونجل تافراوت، ما تسبب في افتضاض بكارتها وحملها، بعدما أمر الوكيل العام باستئنافية فاس، بالتحقيق في شكاية عائلتها المتحدثة عن 15 شخصا اغتصبوها.
وقالت المصادر إن الأبحاث تتقدم في اتجاه فك لغز الجريمة، وتسير عكس بعض حيثياتها الواردة على لسان العائلة، مشيرة إلى أن تناوب العدد المذكور على اغتصابها في الآن نفسه ودون إرادتها وتحت التهديد بالسلاح، مستبعد، مرجحة احتمال وجود علاقة جنسية رضائية متعددة.
وتتناقض الضحية، عمرها 19 سنة وتجد صعوبة في النطق، في تصريحاتها وكشف كل حيثيات وتفاصيل ما تعرضت إليه من اعتداء جنسي، بل اتهمت راعي غنم بافتضاض بكارتها والتسبب في حملها، قبل أن تقحم اسم طالب بالسنة الثالثة بكلية الآداب والعلوم الإنسانية بظهر المهراز بفاس.
واستمعت الضابطة القضائية للراعي في محضر قانوني، استنادا على اتهاماتها، قبل أن تتراجع عنها موجهة الاتهام للطالب ابن المنطقة، بعدما سبق للعائلة أن كشفت بعد ظهور أعراض الحمل عليها، عن تعرضها لاغتصاب جماعي، قبل اللجوء لجمعيات حقوقية دخلت على الخط وتبنت ملفها.

حميد الأبيض (فاس)

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق