fbpx
الأولى

حديث الصباح: المغرب الرياضي… منعطفات في منحدرات

 

المغرب الرياضي لا يمكن أن يحقق المبتغى في ظل إهمال المغرب الثقافي أو أي مغرب آخر

 

انتهت الألعاب الأولمبية البريطانية، وفعلا اندهش المتتبعون لحفل الافتتاح الذي كان بحق عملا فنيا في غاية الروعة. كما أبانت الألعاب مستوى الأمم والشعوب، وكشفت ما تختزنه من جدية واهتمام بواقع الرياضة والمنافسة الشريفة. لكن الحصيلة غير المشرفة للمغرب في هذه الألعاب، وفي غيرها من المناسبات العربية والإفريقية والدولية، لا يمكن إلا أن تبرز واقعا لم يبق ما يسوغه بكل الوسائل، ولعل أهمها التغاضي عن هذا الواقع، وكأنه قدر مقدور مع عدم التفكير في الإقدام على إخراج الواقع الرياضي المغربي مما هو فيه.
أسيل مداد كثير على الورق، وخرجت أنفاس كثيرة على الشاشات والأمواج، وكانت كلها ترسم خرائط واقعنا الرياضي وتكشف ملابسات التعثر


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   
زر الذهاب إلى الأعلى