fbpx
حوادث

“السورسي” لموظف بسجن مكناس

أدين من أجل المشاركة في إعطاء القدوة السيئة والسكر العلني البين

طوى القطب الجنحي التلبسي لدى المحكمة الابتدائية بمكناس، أخيرا، صفحات الملف عدد 19/1704، إذ أدان المتهمة (إ.أ) بخمسة أشهر حبسا موقوف التنفيذ، مع تغريمها مبلغ 500 درهم، بعد مؤاخذتها من أجل إعطاء القدوة السيئة، وحماية ممارسة البغاء، والسكر العلني البين، في حين برأها من المشاركة في الخيانة الزوجية والتحريض على الفساد، فيما أدان أربعة متهمين، توبعوا على ذمة القضية نفسها، ضمنهم موظف بالسجن المحلي تولال1 بمكناس، بدرجة قائد مربي، بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، مع تغريم كل واحد منهم مبلغ 500 درهم، بعد مؤاخذتهم من أجل السكر العلني البين، والمشاركة في إعطاء القدوة السيئة، في الوقت الذي برأهم من التحريض على الفساد.
وذكرت مصادر”الصباح” أن القضية انفجرت في 21 يوليوز الماضي، عندما تقدم العديد من الأشخاص أمام الدائرة السابعة للشرطة بالمنطقة الثانية للأمن بمكناس، مصرحين أن صاحبة شقة بإحدى العمارات السكنية برياض الإسماعيلية، تعد منزلها للدعارة وممارسة الرذيلة، وأنهم ضاقوا ذرعا من تصرفاتها المشينة، التي تسيء إلى سمعة العمارة، مفيدين أن المعنية بالأمر متلبسة باستقبال زبائن داخل شقتها، وأن قاطني العمارة يحاصرونها من جميع المنافذ، مبرزين أنهم، تقدموا بتاريخ 16 يوليوز من الشهر ذاته، بشكاية مباشرة إلى وكيل الملك بابتدائية مكناس في هذا الشأن، وأحيلت على الدائرة 14 للشرطة من أجل البحث.
وأفادت المصادر ذاتها أنه بعد انتقال عناصر الضابطة القضائية إلى العمارة موضوع الشكاية، والولوج إلى داخلها ضبطوا بصالون الشقة المتهمين الخمسة، متحلقين حول مائدة مستديرة، فوقها مجموعة من قنينات الخمر الفارغة، عبارة عن 51 قنينة جعة، وتسع قنينات من النبيذ الأحمر، وقنينات من الخمر المستورد. وبغرفة محاذية للصالون وجدوا طفلين قاصرين، وبعد استفسارهما عن هويتيهما أفادا أنهما ابنا صاحبة الشقة، ويتعلق الأمر بالقاصرين (ه.ل)، من مواليد 2003، وشقيقه (آ.ل)، البالغ من العمر 11 سنة، موضحين أنهما يقطنان مع والدتهما المطلقة بالشقة ذاتها.
وأوضحت المصادر نفسها أن الموظف السجني (م.ر)، من مواليد 1979 بتاونات، متزوج وأب لابنين، التقى بالمتهمين الثالث (ه.ر) والرابع (ع.ب) والخامس (ع.ر) بحانة أحد الفنادق المصنفة بالمدينة الجديدة (حمرية)، وبعدما لعبت الخمر بأم رؤوسهم، عرض عليهم فكرة مواصلة “القصارة” بشقة المتهمة الأولى، التي تربطها به علاقة غرامية سابقة، إذ توجهوا، في مرحلة أولى، إلى منزل أحد مروجي الخمور بحي سيدي بوزكري الهامشي (دوار المكسيك)، واقتنوا منه مجموعة من قنينات المشروبات الكحولية، قبل أن يقصدوا، في مرحلة موالية، منزل المتهمة المطلقة، الذي ولجوه في تمام منتصف الليل، وهناك واصلوا معاقرة الخمر رفقة صاحبة الشقة، إلى حين انفجار القضية، ووضعهم رهن تدبير الاعتقال الاحتياطي لأجل البحث والتقديم، تنفيذا لتعليمات النيابة العامة لدى ابتدائية مكناس.

خليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى