fbpx
الرياضة

بورتري: إيــكــيــدر…الــحــالــم

أضحى عبد العاطي إيكيدر، حامل آمال المغاربة في المنافسات العالمية، بعد نهاية جيل عويطة ونوال المتوكل والكروج وبيدوان.
ميدالية أولمبياد لندن 2012، جاءت لتنقذ ماء وجه ألعاب القوى الوطنية، التي دخلت النفق المسدود، بعد فضائح تعاطي المنشطات، فتضاعفت مسؤوليات إيكيدر الذي أضحى مطالبا بحفظ ماء الوجه، والدفاع عن سمعة بلد، طالته الأيادي القذرة، وضرب تاريخه بجرة قلم…
إيكيدر الذي كان يتمنى أن يهدي المغرب الذهب، لا يعرف أنه بميداليته هاته، أجل فورة الغضب إلى حين، ولكن إلى متى؟


هذا المحتوى خاص بالمشتركين. يمكنكم الإشتراك أسفله والإستفادة من:
التوصل بالنسخة الورقية قبل الساعة 9 صباحًا بالدار البيضاء والرباط. وسيتم التسليم إلى المدن الأخرى من خلال خدمة البريد
الاطلاع على جميع مقالات الصباح عبر الإنترنت ابتداء من الساعة 6 صباحًا


تسجيل دخول المشتركين
   


زر الذهاب إلى الأعلى