fbpx
الرياضة

استبعاد ضاية رومي من الألعاب الإفريقية

ضعف منسوب المياه وانعدام الرياح ينقلان الكانو كياك إلى سد سلا
استبعدت اللجنة المنظمة للألعاب الإفريقية موقع ضاية رومي ضواحي الخميسات، من قائمة المرافق المخصصة لإقامة المسابقات المائية، بسبب خبرة قدمها مسؤول من الاتحاد الدولي.
وعلمت «الصباح» أن مسؤولا دوليا كلف بإجراء خبرة على مياه ضاية رومي، ومدى استجابتها للمعايير الدولية، لإجراء منافسات الكانو كياك المؤهلة إلى الألعاب الأولمبية والشراع، غير أنه اكتشف صعوبة التصديق عليها، وفرض على اللجنة المنظمة ضرورة تغيير الموقع.
وأثبتت الخبرة أن منسوب مياه ضاية رومي لا يمكن أن يصلح لإجراء منافسات الكانو كياك، إضافة إلى أن الرياح ضعيفة بالمنطقة، الشيء الذي يستحيل معها إجراء المنافسات الخاصة بالشراع، ما ضيع على المنطقة فرصة انتعاشة في هذه الفترة من السنة.
وقررت اللجنة المنظمة تغيير مكان إقامة الألعاب المائية إلى سد سيدي محمد بن عبد الله بسلا، بالنظر إلى الإمكانيات التقنية والطبيعية التي يتوفر عليها، كما أنه يوجد في منطقة معروفة بالتيارات الهوائية الملائمة لإجراء هذا النوع من المسابقات.
وتجرى منافسات الكانو كياك في الفترة بين 28 و30 غشت الجاري، وتعرف إقبالا كبيرا من قبل الدول الإفريقية، بحكم أنها مؤهلة إلى الألعاب الأولمبية المقرر إجراؤها بطوكيو في 2020، ويسمح بالمشاركة لفريق واحد فقط من كل دولة، في كل نوع رياضي.
وتشارك المنتخبات في مسابقات الكانو كياك ب24 مشاركا، ضمنهم 12 في الذكور ومثلهم في الإناث، ويضم 18 منافسة، توزع فيها 96 ميدالية، باحتساب مسابقات الفئتين.
صلاح الدين محسن

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق