fbpx
مجتمع

3.5 ملايير للماء بسيدي بنور

استفادت جماعة المشرك التابعة لإقليم سيدي بنور من تجيهزات مائية، همت إنشاء خزان للماء الصالح للشرب ومحطة لتوزيعه مجهزة بمضخات ذات دفع قوي.
وأشرف على المشروع، الحسن بوكوتة، عامل الإقليم، رفقة عبد القادر قنديل، رئيس المجلس الإقليمي لسيدي بنور، وبوشعيب عمار، النائب اﻷول لرئيس جهة البيضاء سطات، وياسر قنديل، رئيس جماعة المشرك، وعبد الله إلهامي، المدير العام للوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء والتطهير السائل بالجديدة وسيدي بنور.
وتهدف هذه التجهيزات التي رصد لها مبلغ 20 مليون درهم، زيادة الطاقة الإنتاجية بقدر 4320 مترا مكعبا في اليوم في أفق الوصول إلى 14320 مترا مكعبا في 2035 ، وذلك باستعمال المياه الخام وتوريد وتركيب أنابيب التوصيل ومعدات أعمال الترشيح بالرمل وخزان للمياه المعالجة بسعة 400 متر مكعب ومحطة ضخ المياه المعالجة ، وحددت مدة الإنجاز في 15 شهرا.
وفي هذا الصدد، صرح عبدالله إلهامي أن هذه التجهيزات التي رأت النور لمناسبة عيد العرش، هي من جيل تجهيزات متطورة، ستمكن من تجويد خدمات الماء الشروب لعدد مهم من سكان الجماعة، وتحسين الولوج إلى هذه الخدمات لأن الماء الشروب سيكون بجودة عالية، حسب المدير العام لوكالة الماء والكهرباء، ما يعد انخراطا حقيقيا في مشاريع تخفف لا محالة من حاجة السكان إلى هذه المادة الحيوية والضرورية في المعيش اليومي.
وأضاف أن التجهيزات فضلا عن حلها لمشكل الماء الشروب بتراب إقليم سيدي بنور، ستستفيد منها أيضا جماعات ترابية بإقليم الجديدة ومنها سيدي إسماعيل وسبت سايس وزاوية سايس.
ودرءا للانقطاعات في صبيب المياه الشرب، جرى في الوقت ذاته وبكيفية موازية إعطاء الانطلاقة لتقوية سعة تخزين الماء الصالح للشرب بمدينة سيدي بنور بتجزئة حي الفتح ، وذلك ببناء وتجهيز مركب مائي بحجم 4000 متر مكعب بمايناهز 15 مليون درهم في إطار تمويل كلي من الوكالة المستقلة الجماعية لتوزيع الماء والكهرباء بالجديدة وسيدي بنور وحددت مدة إنجازه في 14 شهرا.
ويضع هذا المشروع حدا لمعاناة السكان الذين كانوا يضطرون لقطع مسافات طويلة لجلب الماء على متن دواب وعربات مجرورة، في ظروف حاطة بالكرامة.

عبدالله غيتومي (سيدي بنور)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى