fbpx
حوادث

ترويج مخدرات يطيح بعشيقين

المتهمان تربطهما علاقة جنسية غير شرعية والبحث جار لكشف مزودهما الرئيسي

تمكنت المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، أخيرا، من إيقاف عشيقين بتهمة الاتجار في المخدرات والعلاقة الجنسية غير الشرعية.
وحسب مصادر “الصباح”، تم إيقاف المتهم الرئيسي الذي يعمل مروجا للمخدرات بحي سيدي يوسف بن علي ومناطق متفرقة من أحياء مراكش، بعد ضبطه متلبسا بحيازة مخدر الشيرا إثر عملية تربص به في إطار عملية محاربة الاتجار في المخدرات والمؤثرات العقلية.
وأفادت المصادر نفسها، أن التحريات الأولية أوضحت أن الموقوف كان يستعد لترويج بضاعته المحظورة، قبل أن يفاجأ بمحاصرته من قبل الشرطة التي كانت تترصد له، وهي الوضعية التي لم يجد معها فرصة للفرار أو إبداء مقاومة.
وكشفت مصادر متطابقة، أن المتهم كان يعمل بحرفية كبيرة، للتمويه على الأمن والمتطفلين، وهو الأمر الذي جعله في مأمن من أي شبهة يمكن أن تضعه تحت طائلة المساءلة، إلا أن يقظة المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن مراكش نسفت مخططاته التي كانت تستهدف أنحاء متفرقة من المدينة الحمراء.
وأفادت المصادر أن عملية إيقاف المروج، مكنت من اعتقال عشيقته، بعد أن تم ضبطها وسط غرفته إثر انتقال المصالح الأمنية لمباشرة إجراءات التفتيش بمنزله، وحجز كميات أخرى من المخدرات.
وعلمت “الصباح”، أن المصالح الأمنية التابعة لولاية أمن مراكش، فتحت بحثا قضائيا تحت إشراف النيابة العامة، لتفكيك ملابسات قضية الموقوفين، والتوصل إلى الجهات التي تتعامل معهما لاستقدام بضاعتهما المحظورة، وهو ما يمكن أن يساعد على التوصل إلى هوية مزودهما الرئيسي وإيقاف كافة شركائهما المتورطين.
وتعود تفاصيل القضية إلى توصل فرقة محاربة المخدرات والمؤثرات العقلية، بمعلومات تفيد وجود شخص يقوم بترويج مخدرات من نوع “الشيرا” بحي سيدي يوسف بن علي وكذا في أنحاء متفرقة من مراكش، وهو ما جعل العناصر الأمنية تكثف تحرياتها لتحديد هوية المشتبه فيه. وبعد حصول العناصر الأمنية على معلومات تفيد الأماكن التي يزاول فيها المشتبه فيه نشاطه المحظور وتحركاته، وإثر تحريات ميدانية متواصلة، اهتدى الأمن إلى أن المتهم يقطن بحي سيدي يوسف بن علي، كما أنه يمارس تجارته بعدة نقاط، وهو ما جعل الشرطة تنتقل إلى المكان المعلوم لإيقافه.
وساهمت عملية الترصد والمراقبة لتحركات المشتبه فيه، في ضبطه في حالة تلبس بحيازة مخدر “الشيرا” كانت معدة للبيع والترويج، وانتقلت المصالح الأمنية تحت إشراف النيابة العامة إلى منزل المتهم الموقوف للقيام بإجراءات تفتيش به، وهو ما أسفر عن حجز كميات من المخدرات به وضبط عشيقته التي تشترك معه، والتي تربطه بها علاقة جنسية غير شرعية.
وتقرر الاحتفاظ بالموقوفين تحت تدبير الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي تشرف عليه النيابة العامة، لتحديد جميع امتدادات جرائمهما وارتباطاتها المحتملة، في انتظار تقديمهما أمام وكيل الملك بالمحكمة الابتدائية بمراكش بمجرد الانتهاء من البحث المتعلق بهذه القضية.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى