تقارير

نقابة التعليم العالي ترفض “تكبيل حق الإضراب”

أشهرت النقابة الوطنية للتعليم العالي ورقة التصعيد من جديد في وجه الحكومة، ردا على قرار توقيف ثلاثة أساتذة أطباء من أعضاء لجنتها الإدارية، ورفضا للمشروع الحكومي حول قانون الإضراب، الذي اعتبرته “خطوة إلى الوراء على درب الردة الحقوقية والتراجع عن المكتسبات الذي تسلكه الحكومة”.
وعبرت النقابة، في بيان توصلت “الصباح” بنسخة منه، عن “تضامنها المطلق مع الأساتذة الموقوفين”، معتبره قرار التوقيف التعسفي “استخفافا بالقوانين والمساطر الإدارية المعلومة، وشططا في استعمال السلطة”، كما شددت على ضرورة التراجع عن هذا “القرار الجائر” الذي يراه الكثيرون مشروعا لتكبيل حقهم في الإضراب، في ظل مقتضيات المادة 73 من قانون الوظيفة العمومية، التي تحط من كرامة الأساتذة ومن الاحترام الواجب لهم”.
وطالبت النقابة الجهات المسؤولة، بـ”التفعيل الفوري لمضامين الاتفاق الموقع مع الوزارة حول ملفها المطلبي، بما يضمن تحقيق الانتظارات المشروعة للأساتذة الباحثين، ويسترجع بعضا من المصداقية في العمل التشاركي، ويهيئ الظروف لإنجاح أي محاولة للإصلاح الشمولي الذي تستوجبه منظومة التعليم العالي”.
وفي السياق ذاته، أكدت اللجنة الإدارية للنقابة، عقب الاجتماع الذي عقدته الأحد الماضي بالرباط، استعدادها لخوض كافة الأشكال النضالية، تعبيرا عن رفضها لسياسة التعنت والتنكر التي تنهجها الحكومة، داعية مختلف المركزيات النقابية إلى العمل المشترك والتعبئة النضالية لـ “مواجهة ما يحاك ضد حرية العمل النقابي الهادف والمسؤول”، وتحسين الظروف المادية والمعنوية للأساتذة الباحثين، بالإضافة إلى الدفاع عن المرفق العام لمنظومة التعليم والتكوين والبحث العلمي.
يشار إلى أن وزارة التربية الوطنية والتكوين المهني والتعليم العالي والبحث العلمي، أصدرت، في يونيو الماضي، قرار توقيف ثلاثة أساتذة بكليات الطب والصيدلة في الدار البيضاء، ومراكش، وأكادير، بدعوى “الإخلال بالالتزامات المهنية”، المشار إلى عقوبتها في المادة 73 من قانون النظام الأساسي العام للوظيفة العمومية بـ”التوقيف الحالي من قبل السلطة التي لها حق التأديب”، فيما أشارت الجهات النقابية إلى أن توقيفهم جاء بسبب موقفهم الداعم لطلبة كليات الطب والصيدلة وطب الأسنان، الذين يخوضون مقاطعة شاملة للدروس، منذ مارس الماضي.
يسرى عويفي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض