fbpx
مجتمع

الخنازير تتلف محاصيل بتاونات

طالبت فعاليات جمعوية بجماعة الورتزاغ بغفساي بتاونات، الجهات المعنية بالتدخل العاجل لحماية المحاصيل الفلاحية من الهجوم المتكرر للخنازير البرية التي تأتي على الأخضر واليابس في كل موسم حصاد وتهدد بشكل مباشر ممتلكات المواطنين وحياتهم وسلامتهم البدنية.
وقالت جمعية العنصر للتنمية المندمجة، إن “الحلوف” يشكل خطرا حقيقيا كبيرا على سلامة الناس، ويصل ليلا إلى جوار منازلهم، بحثا عن المياه العذبة وكل ما يسد جوعه من محاصيل وافرة في حقول وضيعات دوار العنصر، خاصة “ديدان الأرض” وغيرها من الوجبات المفضلة لدى قطيعه.
وأشارت الجمعية إلى أن حفر الخنزير للمحاصيل يتسبب في اجتثاثها من الجذور وبطريقة مدمرة، وبشكل يتكرر سنويا إلى درجة أن “فلاحين تركوا أراضيهم واستسلموا لهذا الكائن الذي يحرمهم من استغلال أراضيهم، فأصبحوا يبحثون عن بدائل أخرى تغنيهم عن مردودية الأرض”.
وسجلت الجمعية وغيرها من الهيآت المدنية بالمنطقة، غياب الرقابة على الثروة الغابوية الحيوانية، وعدم توفر مساحات كافية لتكاثر هذا النوع من الوحيش الغابوي، بعيدا عن محاصيل الفلاحين، وعدم ضبط أعدادها الكبيرة أو وجود مناطق لرعيها، ما يجعل الضيعات وجهاتها.
وطالبت جمعيات أخرى المسؤولين عن القطاع الغابوي، بتقنين مناطق تكاثر الوحيش وتقليص أعداد الخنازير البرية وخلق مناطق لتغذية الوحيش من داخل الغابة المجاورة للدوار، وليس على حساب ممتلكات الفلاحين، التي تتضرر جراء الانتشار الكبير لهذه الحيوانات.
حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى