fbpx
حوادث

محام وابنه وصهره يعتدون على رئيس دائرة أمنية بفاس

 

استعملوا العنف وأهانوا وسبوا وشتموا الضحية وعناصر فرقة المداومة

أحالت الفرقة الولائية للشرطة القضائية بفاس، على النيابة العامة بالمحكمة الابتدائية بالمدينة، محاميا وابنه وصهره، لأجل «السب والشتم والضرب والجرح وإهانة موظفين أثناء أدائهم مهامهم»، على خلفية اتهامهم بالاعتداء على رئيس دائرة أمنية ومفتش شرطة، مساء الثلاثاء الماضي.  وبناء على أوامر النيابة العامة، استمعت الشرطة في محضر قانوني، إلى المتهمين والضحيتين وشهود أكدوا واقعة الاعتداء. واحتفظ ب”آ. ب” ابن المحامي وخاله، رهن الحراسة النظرية لمدة 48 ساعة قبل التقديم، فيما ينتظر أن تجتمع نقابة المحامين، لاتخاذ إجراء قانوني في حق عضوها المتهم.
ونفى مصدر أمني إصابة رئيس دائرة الرصيف بالمدينة القديمة ، بجروح خطيرة ناتجة عن اعتداء بالسلاح الأبيض من قبل المتهمين، دون أن ينكر تمزيق ثيابه. وتحدث عن أن المحامي وقريبيه استعملوا العنف وأهانوا وسبوا وشتموا الضحيتين وفرقة المداومة، دون أن تنفع جهود تهدئة روعهم.
وأوضح أن «م. ب» المحامي بهيأة المحامين بفاس، كان في حالة هستيرية، بداعي الاحتجاج على ما تعرض إليه ابنه الذي رافقه وصهره، من سرقة واعتداء من طرف شاب عشريني بحي خريشفة بباب الفتوح، متحدثا عن «فبركة هذا الفيلم للتغطية على اعتداء ابنه على الشاب بالسلاح الأبيض».
وأبرز المصدر ذاته أن الأمر يتعلق بنزاع بين شابين يقطنان الحي ذاته، أصيب خلاله «إ. و» بجروح متفاوتة الخطورة جراء معاجلته بسكين من قبل ابن المحامي، مشيرا إلى أنه «لم يلجأ إلى المسطرة القانونية، بل عمد إلى إهانة الشرطة وسبها وشتمها ونزع ملابسه، رغم محاولة الشرطة تهدئته».
وأوضحت مصادر أخرى أن مفتش شرطة رافق رئيس الدائرة الأمنية بالرصيف، لم يسلم بدوره من الصفع والسب والشتم من قبل المتهمين الذين بينهم ابن المحامي الحامل لجنسية بلد أوروبي، متحدثة عن إلحاق خسائر بسيارة النجدة التي حضرت إلى عين المكان بحي خريشفة.  
وتعود بداية تأجج الخلاف، حين قصد «إ. و» مصلحة المداومة بهذه الدائرة الأمنية، مخبرا بتعرضه إلى اعتداء بالضرب والجرح بواسطة السلاح الأبيض من قبل «آ. ب»، أصيب إثره بجرح غائر في يده اليسرى، تطلب رتقه وتقطيبه بالمستشفى، عدة غرز، قبل أن يستمع إليه في محضر قانوني.
 وحين مغادرة الضحية، مقر الشرطة بحي الرصيف، قصده المحامي، مطالبا عناصره بالتنقل إلى منزله، بداعي تعرضه إلى السرقة كما أخبر بذلك من قبل زوجته، ما استجابت إليه دورية خاصة وسيارة نجدة، «عاينت فور وصولها، المحامي وابنه وصهره، مسلحين بأسلحة بيضاء، مهددين بتصفية «إ. و»».
 وأوضحت المصادر أنه اتضح أن الأمر يتعلق بشكاية كيدية، قبل أن يثور المحامي وقريباه ويعتدوا على رجال الأمن، ما استدعى حضور تعزيزات أمنية إضافية للسيطرة على الوضع، قبل إيقاف الابن وخاله واقتيادهما إلى مخفر الشرطة لمواصلة البحث معهما وتقديمهما والمحامي إلى العدالة.
  حميد الأبيض (فاس)             

 

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى