الأولى

شركات وهمية لنهب أموال المقاصة

مقاول معتقل يفضح أساليب شبكة نصب من زنزانته بسطات وضحية أكد أن أفراد عصابة خربوا شركته وهددوا حياة أسرته

فجر مقاول معتقل فضيحة نهب أموال صندوق المقاصة من قبل شبكة شركات وهمية، كان يتحكم فيها عقل مدبر بواسطة وكالات تسيير تتيح له التعامل بشيكاتها، إلى أن أحيل ملفه على الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، بسبب استعمال واحدة من تلك الشركات الوهمية في ابتزاز صفقات المواد الأساسية المدعومة من قبل الدولة.
وتضمن إشهاد رسمي، تم الحصول عليه بمقتضى طلب الإذن بالزيارة الصادر عن ابتدائية سطات تحت رقم 19.8 بتاريخ 26.6.19، من النزيل (م. ك)، الذي حكم عيه بالسجن أربع سنوات ونصف سنة من أجل إصدار شيك بدون رصيد، ويمضي عقوبته حاليا بمركز الإصلاح والتهذيب علي مومن بسطات، معلومات خطيرة، مفادها أنه كان يمنح وكالة تسيير شركته وأن المسير الفعلي تصرف في الحساب البنكي المفتوح لدى وكالة للبنك الشعبي.
وأكد الإشهاد الذي تتوفر “الصباح” على نسخة منه، أن صاحبه أجبر، تحت التهديد، على الإدلاء بشهادات تحت الطلب أثناء التحقيق معه من قبل درك تيط مليل.
وتقدم النزيل القاصر بشكاية إلى النيابة العامة من أجل النصب وإجبار الغير على الإدلاء بشهادة مزورة بيانات كاذبة، يكشف فيها أن وسطاء العقل المدبر اتصلوا به قبيل القبض عليه، وحرضوه على الإدلاء بشهادة أمام الفرقة الوطنية للشرطة القضائية، والضابطة القضائية بتيط مليل والمركز القضائي بعين السبع، مفادها أن المتصرف والمسير الفعلي في شركته ومستودعاتها هو صاحب شركة رائدة في المجال.
وسجلت الشكاية المذكورة المسجلة تحت رقم 19.3101.1322 لدى شعبة الشكايات والمحاضر بالنيابة العامة لدى المحكمة الابتدائية بسطات، أن كل ما طلب من المشتكي كان تحت الإكراه والتهديد والتغرير بوعود يزعم أصحابها قدرتهم على حل كل مشاكله المالية الناتجة عن إصدار شيكات دون مؤونة.
واتهمت الشركة، ضحية عملية الابتزاز، سماسرة استعملوا كل الوسائل للوصول إلى غايتهم، بما في ذلك التهديد بالزج في السجن والتحايل، وإرغام مقاولين على الإدلاء بشهادات تحت ضغط شيكات بدون رصيد.
وسجلت الشكاية المقدمة إلى النيابة العام لدى المحكمة الابتدائية الزجرية بالبيضاء تحت رقم 02858.19 أن أعضاء الشبكة كانوا يربطون الاتصال بمقاولين معسرين كما هو الحال بالنسبة إلى (م. ك)، قصد استعمالهم في مخططات إجرامية بهدف توريط مسؤولين في الشركة حتى يسهل ابتزازهم.
وأوضحت شكاية ضحية آخر للشبكة المذكورة، كيف تعرض للممارسات نفسها، وأدخل السجن بذريعة استعمال مستودعاته في تخزين المخدرات، قبل أن تبرئه المحكمة في الاستئناف، مسجلا في شكاية موجهة إلى وكيل الملك لدى المحكمة الزجرية بالبيضاء تحت عدد 19.13951، أن حياة أفراد أسرته تحولت إلى جحيم، عندما كان في السجن، وأن بيته خربه أفراد عصابة وخربوا مقر ومخازن شركته.

ياسين قُطيب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض