fbpx
حوادث

مطـاردة قاتـل مهاجـر بفـاس

تسابق المصلحة الولائية للشرطة القضائية بولاية أمن فاس، الزمن لفك لغز جريمة قتل خمسيني عامل مهاجر سابق بإيطاليا، وجد جثة هامدة نحو الرابعة عصر أول أمس (الثلاثاء) في مرأب بزنقة الشيخ ماء العينين بحي الأطلس بمقاطعة أكدال، وعليها آثار عنف وضرب وجرح بالسلاح الأبيض.

وفتحت تحقيقات ميدانية باحثة عن أي خيط يمكن أن يقود للقاتل. واستمعت إلى زبناء ومستخدمي مقهى مقابلة للمحل وجيرانه، للتثبت مما إذا شاهدوا شخصا رافقه للمرأب قبل ذلك، بينما حضرت عناصر الشرطة العلمية والتقنية إلى المكان ومشطته بحثا عن قرائن مادية. ورفعت عناصرها التي كانت آخر من غادر مسرح الجريمة بعد نقل الجثة إلى مستودع الأموات في مستشفى الغساني لتشريحها، بصمات من مواقع مختلفة بالمرأب الذي غطت الدماء مساحة مهمة منه ما يوحي أن الهالك قد يكون قاوم قاتله أو تحرك كثيرا من شدة حرارة الموت. وشوهد أفراد من عائلة الهالك قرب جانب المرأب وآثار الصدمة بادية عليهم لبشاعة الجريمة وفقدانهم عزيزا عليهم، بعدما حضروا إلى المكان بعد تلقيهم مكالمة هاتفية تفيد وجود جثته وحضور المصالح الأمنية التي ضربت حزاما على مسرح الجريمة إلى حين استكمال الإجراءات.

وتحوم شكوك حول احتمال وجود جلسة خمرية بين مجهول الهوية والهالك الذي عاد لأرض الوطن واستقر فيه أواخر تسعينات القرن الماضي، قبل أن يعيش وحيدا بالمرأب حيث كان ينام، بعد تفاقم مشاكله الاجتماعية، فيما لم تستبعد مصادر احتمال أن يكون مرفوقا بفتاة.

وحامت شكوك حول فتاة تمتهن الدعارة أوقفت من قبل المصالح الأمنية في حديقة الريكس قرب شارع محمد الخامس القريب من المرأب، لفائدة البحث الذي أجري معها لمعرفة ما إذا كانت لها علاقة بهذه الجريمة التي كانت سببا في إخلاء الحديقة من بائعات الهوى مساء.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى