حوادث

جانح يطعن شرطيا بسلا

طعن جانح شرطيا بفرقة الدراجات النارية بالأمن الإقليمي بسلا، ليلة الأربعاء الماضي، في عنقه، ما تسبب له في جروح عميقة، محاولا ذبحه، ما أثار حالة استنفار أمني قصوى، وتدخلت على الفور فرقة محاربة العصابات وفريق من مصلحة الشرطة القضائية والوحدات المتنقلة لسيارة النجدة، فيما لاذ الجانح بالفرار دون أن تتمكن عناصر التدخل من إيقافه.

وأفاد مصدر “الصباح” أن دورية الدراجين تدخلت لفض عراك بين شابين من ذوي السوابق بمنطقة سهب القايد الصفيحي، غير بعيد عن المحطة الطرقية، وأوقفت متورطا في الحادث، فيما لاذ شريكه بالفرار وسط أزقة ضيقة بالحي القصديري، فتعقبه رجل الأمن، لكن الجانح استل سكينا وانهال بواسطته على الدراجي فأصابه بجروح خطيرة في العنق، نقل إثرها عبر سيارة إسعاف إلى المركز الاستشفائي الإقليمي مولاي عبد الله لتلقي الإسعافات، وحصل على شهادة طبية مدة العجز بها 40 يوما قابلة للتجديد.

واستنادا إلى المصدر نفسه، أظهرت التحقيقات الأولية تصفية حسابات بين الشابين، بسبب صراعات سابقة، لتتوصل عناصر الدراجين بطلب النجدة وتدخلت في الوقت المناسب، وأوقفت أحدهما، فيما فر الجانح الثاني مستغلا أزقة سهب القايد المهترئة.

وحين حاولت دورية فرقة الدراجين، رفقة رئيس الدائرة الأمنية الثالثة، إيقاف المتورط في الحادث، وأشهرت عناصر التدخل أسلحتها الوظيفية، تدخلت والدة المبحوث عنه، وأكدت لعناصر الشرطة، أنها ستتكفل بتسليم ابنها لمصالح البحث مقابل عدم إطلاق النار عليه، لكنها لم تف بوعدها، رغم مرور أربعة أيام عن واقعة الاعتداء، فيما حررت مصلحة الشرطة القضائية مذكرة بحث وطنية في حق المبحوث عنه.

وسبق أن تعرض رجل أمن تابع لجهاز أمني يؤازر وحدات التدخل بالمدينة، قبل أسابيع، لاعتداء خطير من قبل جانح يلقب بـ “ولد الواهيبي” بالحي القصديري نفسه، كما تعرض قبل أسبوعين دركي يشتغل محول المكالمات الهاتفية لدى قصر أمير، وكذا موظف بالأمانة العامة للحكومة للسرقة تحت طائلة التهديد بالسلاح الأبيض، ومازالت الضابطة القضائية تبحث عن المتورطين، بعدما تحول “الكاريان” إلى مرتع لتفريخ المجرمين بالمدينة.

عبد الحليم لعريبي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق