ملف الصباح

نساء “فيسبوك” … بوح وفضائح

مجموعات خاصة تناقش مواضيع المعاشرة الجنسية ونوعية الملابس والماكياج والمأكولات على مواقع التواصل

يبلغ عدد مستخدمي منصة “فيسبوك” بالمغرب، 13 مليون شخص، ما يشكل نسبة 39 بالمائة من مجموع السكان، ولعل جل المستخدمات المغربيات منخرطات وفاعلات داخل المجموعات النسائية، التي أضحت بالآلاف، وتضم مئات آلاف المستخدمات، من فئات اجتماعية وعمرية مختلفة، هدفها تشكيل تكتل نسائي يهتم بجميع قضايا المرأة، بداية من تقديم النصائح وعرض التجارب حول الحياة الزوجية والجنسية، مرورا بمواضيع الجمال والأناقة والملابس والموضة والطبخ، وصولا إلى بعض الحالات المتطرفة، التي تتخذ من الجنس محور النقاشات التي تدور داخل المجموعة.
لا تخلو المجموعات النسائية من المغامرات والمخاطر، خاصة أن مجموعة من الفتيات والمتزوجات تحولت حياتهن إلى جحيم، بعد تسريب مقاطع فيديو أو صور غير لائقة، بسبب طبيعة خطابهن المليء بالإيحاءات الجنسية وغير الأخلاقية، لكن تبقى “التحديات” النسائية داخل تلك المجموعات أكثر خطورة، إذ يطلب من عضوات المجموعات، مشاركة صور غاية في الغرابة، سواء داخل حمام شعبي أو ما شابه.
ورغم أن الرجل ممنوع من المجالس النسائية الافتراضية، غير أنه يبقى محور النقاش، خاصة في صفوف المتزوجات، اللائي يقترحن ويستفدن من و”صفات” إرضاء الرجل، سواء تعلق الأمر بالمعاشرة الجنسية، أو بنوعية الملابس والمكياج، أو طبيعة المأكولات وغيرها. ويمكن اعتبار المجموعات النسائية على منصات التواصل الاجتماعي، امتدادا للمجالس النسائية التقليدية في الأحياء وبيوت الجارات.
عصام الناصيري

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق
assabah

مجانى
عرض