fbpx
الرياضة

جماهير الوداد تهاجم لقجع وحجي

الترجي يطلب الحضور في اجتماع «كاف» و»فيفا» لم يهنئ الفريق التونسي

هاجمت جماهير الوداد عبر مواقع التواصل الاجتماعي المغربي معاد حجي، كاتب عام الكنفدرالية الإفريقية لكرة القدم، واعتبروه محايدا خلال الأحداث التي شهدها نهائي عصبة الأبطال، رغم انتمائه إلى المغرب، عكس التونسيين الذين استغلوا مناصبهم للدفاع عن مصالح الترجي.
وأرجع الوداديون موقف حجي، إلى حبه للرجاء، وانخراطه في صفوفه في فترة الفترات، معتبرين عدم تدخله أمرا طبيعيا، إذ كان أول المغادرين للملعب، بعد إهداء اللقب للفريق التونسي.
وشن فيسبوكيون حملة شعواء على فوزي لقجع، وطالبوه بالرحيل، بعد فشله في التصدي لرموز الفساد في الكرة الإفريقية، واعتبروا غيابه عن موقعة “رادس»، لا يليق بالرجل الثاني في «كاف»، خصوصا في ظل الظروف الحالية.
وعبر فايسبوكيون عن تذمرهم من غياب رئيس الجامعة عن هذه الموقعة التي كانت أشبه بالحرب بالنظر لأجوائها، التي تجاوزت ما هو رياضي، بعد أن تم الاعتداء على الجمهور الودادي واللاعبين ومبعوثي الصحافة الوطنية.
ورغم أن لقجع تبنى موقف الدفاع عن ملف الوداد، أمام لجنة الطوارئ، إلا أن ذلك لم يشفع له أمام أنصار الوداد، الذين كانوا يتمنون حضوره إياب النهائي، لدعم الوداد.
من ناحية ثانية، طلب عضو في المكتب المسير للترجي، حضور فريقه في الاجتماع الذي تعقده لجنة الطوارئ”كاف” اليوم (الثلاثاء) بفرنسا لدراسة وقائع نهائي عصبة الأبطال الجمعة الماضي.
واستغرب العضو ذاته، في حديث تلفزيوني، قائلا “لا يمكن أن نغيب عن اجتماع سيقرر مصيرنا في المنافسة، ويحضر المنافس، بثقله كما جاء على لسان فوزي لقجع رئيس الجامعة”.
وأكد العضو نفسه أن الأمور حسمت، وأن الاجتماع ما هو إلا تكريس لنتيجة الجمعة الماضي، وختم”للأسف مسؤولو الوداد يجهلون القانون، لكننا مصرون على الحضور في اجتماع فرنسا، للدفاع عن مصالحنا”.
وعمد معد البرنامج إلى جلد الوداد، وتحميله مسؤولية ما حدث، دون الإشارة طيلة دقائق البرنامج إلى الهدف الذي سجله الفريق، ورفضه الحكم.
وفي موضوع ذي صلة، امتنع الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، عن تهنئة الترجي، بلقب عصبة الأبطال الإفريقية.
وعكس ذلك، بادر “فيفا” إلى تهنئة ليفربول على تتويجه باللقب الأوربي، في اليوم الموالي، ما يطرح أكثر من علامة استفهام حول موقف الاتحاد الدولي مما وقع في النهائي القاري.
ن. ك

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى