حوادث

البحرية والدرك يحرمان”بوليساريو” من 15 مليارا

قادت تحريات حول حجز أطنان المخدرات، في الآونة الأخيرة، في منطقتين متفرقتين بضواحي الداخلة إلى تحديد وجهتهما النهائية عبر مسارات تمتد من المدينة إلى موريتانيا ومخيمات تندوف.
وكشف مصدر مطلع أن مصالح الدرك الملكي حجزت، في العملية الأولى بمنطقة عين بيضة بضواحي الداخلة، حوالي طن ونصف من المخدرات على متن سيارة رباعية الدفع،وتحمل لوحة ترقيم مزورة. أما العملية الثانية، فتمكنت مصالح البحرية الملكية من حجز أزيد من ثلاثة أطنان من المخدرات كانت معبئة داخل براميل بلاستيكية على متن زورق للصيد، إضافة إلى 600 لتر من البنزين، كان يستعد لاستعمالها في رحلته نحو المياه الموريتانية.
وقال المصدر نفسه إن إحباط تهريب هذه الكميات الكبيرة من المخدرات كشف عن نشاط مكثف لمافيا التهريب، خاصة في رمضان، مشيرا إلى تحركات هذه اعضاء شبكات التهريب التي يقودها مغاربة موالون لـ “بوليساريو” وموريتانيون، وأصبحت تستغل السواحل الجنوبية ممرا لها في اتجاه موريتانيا، وتفرغ حمولتها في منطقة “لكويرة”،ونقلها عبر المنطقة العازلة “قندهار”، مرورا بشمال سكة قطار التابع لشركة الحديد الموريتانية، قبل الوصول إلىمناطق معينة بموريتانيا، ومنها إلى مناطق “بوليساريو”.
وأوضح المصدر ذاته أن أغلب عائدات المخدرات تتجه إلى بعض قادة بوليساريو الذين كشفت تقارير دولية تورطهم في الاتجار في المخدرات على الصعيد الدولي، مشيرة إلى علاقتهم مع شبكات محترفة ومافيا متعددة الجنسيات.
ولم يستبعد المصدر ذاته تمكن الشبكات نفسها من استغلال الصحراء الشاسعة أو عبر البحر في المنطقة العازلةفي تهريب كميات كبيرة من المخدرات، علما أن السواحل الجنوبية المغربية،خاصة التي تقع جنوب الداخلة، تتوفر على معدات ووسائل للمراقبة متطورة جدا، ما أدى إلى حرمان قادة “بوليساريو”، منذ بداية رمضان، من حوالي 15 طنا من المخدرات وقيمة مالية تفوق 15 مليارا.
خالد العطاوي

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق