fbpx
الرياضة

أزمة لاعبي “الكوديم” تتفاقم

اللاعبون احتجوا أمام جماعة مكناس للمطالبة بتسوية مستحقاتهم

ينتظر لاعبو النادي المكناسي لكرة القدم، صرف مستحقاتهم المالية العالقة بذمة المكتب المسير، المتمثلة في رواتب ثلاثة أشهر ومنح ثماني مباريات، فضلا عن الأشطر الأولى والثانية والثالثة من منحة التوقيع.
وأكد العديد من اللاعبين أن حالة من التذمر تسود أوساط زملائهم، إذ قال أحدهم، «أصبحنا نفضل الموت على البقاء في هذا الوضع المزري، الذي لا يشرف ناديا كبيرا بقيمة النادي المكناسي، الذي كان نموذجا في مجال التسيير والتدبير».

واعترف المتحدث نفسه الذي رفض الكشف عن اسمه، أن أسر اللاعبين باتت مهددة بالتشرد، بعدما وجدوا أنفسهم عاجزين عن مواجهة تكاليف وحاجيات الحياة اليومية، بما أن الرواتب هي مصدر الرزق الوحيد، مبرزا أن كل اللاعبين مستعدون للرحيل، شريطة تسوية وضعيتهم وتوصلهم بمستحقاتهم.
وتوجه اللاعبون إلى مقر الجماعة الحضرية لمكناس، لتنبيه مسؤولي المجلس الجماعي إلى ضرورة إيجاد حلول لتسوية وضعيتهم المالية، بعدما تلقوا في وقت سابق، وعودا بالبحث عن صيغة قانونية لصرف مستحقاتهم.

كما توجه اللاعبون إلى مقر عمالة مكناس من أجل الغرض ذاته، إذ تم استقبال عدد منهم من طرف الكاتب العام للعمالة، الذي وعدهم هو الآخر بضرورة البحث عن حل للأزمة.
ويواجه هؤلاء اللاعبون صعوبات كبيرة في توفير المصاريف في رمضان.

من جهتها، أصدرت جماعة مكناس أخيرا بيانا توضيحيا بعد احتجاجات اللاعبين، واصفة بعض السلوكات ب”اللا مسؤولة”، والتي “تضرب عرض الحائط المجهودات التي يبذلها مجلس الجماعة”.
واعتبر البلاغ نفسه، أن رئيس الجماعة لم يلتزم قط بسداد أجور اللاعبين والطاقم التقني.

خ. م وخليل المنوني (مكناس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى