fbpx
حوادث

البحث عن قاتلي عجوز بتاونات

سابقت الضابطة القضائية للدرك الملكي بتيسة بتاونات، الزمن لفك لغز قتل عجوز في عقدها السابع، وجدت زوال أول أمس (الأحد)، جثة هامدة مكبلة اليدين والرجلين، قبل نقلها إلى مستودع الأموات في مستشفى الغساني بفاس، لإخضاعها إلى التشريح الطبي بناء على أوامر الوكيل العام.

ومشطت عناصر الشرطة العلمية والتقنية مسرح الجريمة ومحيطه بحثا عن أي دليل يمكن أن يقود إلى تشخيص هوية قاتل الضحية الأم لعدة أبناء كبار، بعدما استغل غياب زوجها الذي توجه للتبضع وشراء حاجيات الأسرة من السوق الأسبوعي أحد رأس الواد. واستمعت الضابطة القضائية إلى أفراد من عائلة الهالكة وزوجها الذي اكتشف جثتها بعد عودته من السوق زوالا، قبل أن يخبر عناصر الدرك والسلطة المحلية التي حضرت إلى المكان وعاينت الجثة والتقطت صورا لها وأنجزت محضرا بذلك، ضمنته معلومات عن الكيفية التي وجدت عليها.

ولم تستبعد المصادر أن تكون عصابة كبلت يدي ورجلي الضحية للسيطرة عليها ووضعت لصاقا على فمها تلافيا لصراخها وتجمع الجيران، قبل الاعتداء عليها بالضرب والجرح بعصا وأداة حادة، والسطو على سلع وبضائع وتجهيزات محل تجاري، كانت به وحيدة لحظة مهاجمتها وسرقة المحل.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى