fbpx
حوادث

تجار مخدرات يطيحون بمسؤول في الدرك

أعفي من مهامه بعد مصرع مروج داخل المعقل اعتقله بتواطؤ مع بارون بالمنطقة

أعفت القيادة العليا للدرك الملكي، الثلاثاء الماضي، قائد مركز الدرك بني يخلف بالمحمدية، بناء على تقرير لجنة تفتيش حلت بالمركز بعد وفاة مروج مخدرات وضع تحت الحراسة النظرية، تعرض للتعذيب من قبل منافسين له في ترويج المخدرات.
وحسب مصادر “الصباح”، فإن قائد الدرك، حامت حوله شكوك بوجود علاقات مشبوهة تربطه مع تجار المخدرات، خصوصا بغابة واد النفيفيخ، تفجرت بعد حادثة اعتقال عناصره لمروج عثر عليه مربوطا إلى شجرة، ومصابا بجروح خطيرة بعد تعرضه لاعتداء جسدي من قبل منافسين له في هذا النشاط المحظور.
كما ساهم العثور على جثة تلميذ بعمارة مهجورة، قتل في ظروف غامضة، بالتعجيل بقرار إعفاء المسؤول الدركي من مهامه، سيما بعد تنامي شكايات المواطنين حول تفشي الجريمة والتسيب بالمنطقة، والتي لم يتم التعامل معها من قبل درك المنطقة بالحزم اللازم.

وحامت شكوك حول علاقات مشبوهة تربط المسؤول الدركي بشبكات لترويج المخدرات بالمنطقة، خصوصا بغابات واد النفيفيخ، الذي يعد حسب مصادر مطلعة، محطة مهمة لتجار المخدرات، إذ تحولت المنطقة إلى مكان جلب كميات مهمة من المخدرات القادمة من شمال المغرب وتخزينها داخل “عشات” عشوائية، قبل توزيعها بعدة مدن من قبل شبكات مختصة ومدججة، بأسلحة نارية وبيضاء.

وتفجر هذا الملف، عندما قرر تجار مخدرات بغابة بالمنطقة، الانتقام من مروج شاب ينافسهم تجارتهم المحظورة، إذ تم اختطافه وتعذيبه، قبل ربطه إلى شجرة بالغابة، وإشعار الدرك، من أجل اعتقاله ووضعه تحت تدابير الحراسة النظرية. وأغمي على الضحية لمناسبتين داخل المعقل، ما دفع عناصر الدرك إلى نقله إلى مستشفى مولاي عبد الله بالمحمدية، لكن في المرة الثالثة فارق الشاب الحياة، ما وضع مسؤولي الدرك في ورطة حقيقية، سيما عندما دخلت القيادة العليا للدرك الملكي على الخط وأوفدت لجنة تفتيش، استمعت إلى رئيس المركز، الذي تمت مواجهته بتغاضيه عن تفشي ترويج المخدرات والأقراص المهلوسة بالمنطقة، وأيضا عجزه عن مواجهة الانفلات الأمني، الذي شهدته منطقة بني يخلف في فترات سابقة.

كما تم الاستماع إلى الدركيين العاملين تحت إمرته، والذين حملوه المسؤولية وأكدوا أنهم كانوا ينفذون تعليماته، قبل أن تعد اللجنة تقريرا رفع إلى مسؤولي القيادة العليا للدرك. وظل الجميع يترقب قرار القيادة النهائي لأيام، قبل أن يصدر الثلاثاء الماضي قرار الإعفاء بعد يومين من العثور على جثة تلميذ قتل في ظروف غامضة بعمارة مهجورة بالمنطقة.

مصطفى لطفي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى