fbpx
الرياضة

الإدارة التقنية تتلقى صفعة أخرى ببلجيكا

مدرب مغربي قال إنها تحرم الكرة الوطنية من طاقات عديدة

تأسف كمال خمال، مدرب الفئات الصغرى بنادي بروج البلجيكي، على الطريقة التي تعاملت بها الإدارة التقنية الوطنية للجامعة الملكية المغربية لكرة القدم معه ومع مجموعة من الأطر الوطنية.
وأوضح خمال أنه عقد لقاء مع ناصر لارغيت، المدير التقني الوطني، منذ توليه الإشراف على الإدارة التقنية، غير أنه لم يثمر عن أي شيء، بسبب عد اكتراثه بالمشروع الذي قدمه له.

وأوضح خمال المختص أيضا في تكوين المهاجمين، أنه قدم مجموعة من اللاعبين للمنتخبات الوطنية، إلا أن سوء التعامل معه دفعه إلى الابتعاد، والاكتفاء بالاشتغال داخل فريقه الحالي، الذي يشرف فيه على تكوين اللاعبين منذ أزيد من سبع سنوات.

وأضاف خمال أن الإدارة التقنية تحتاج إلى أشخاص يملكون الإرادة لتطوير كرة القدم الوطنية، والدفع بالفئات الصغرى إلى تحقيق نتائج جيدة، سيما أن بلجيكا تمتلك العديد من المواهب في الفئات السنية الصغرى، تتحدر من أصول مغربية، وعلى الإدارة التقنية ربط الاتصال بها في الفترة الحالية.

وقال خمال الحامل لدبلوم تدريب باء من الاتحاد الأوربي، ويدرس حاليا لنيل الشهادة ألف، إن المغرب بإمكانه أن يستفيد من التجربة البلجيكية في مجال التدريب والتكوين على الخصوص، بحكم أن المدرسة البلجيكية أثبتت كفاءتها على المستوى الدولي، بتكوين العديد من المدربين واللاعبين، الذين يوجدون حاليا في جميع البطولات الأوربية القوية.

وكشف خمال إشرافه على سفيان كركاش، لاعب المولودية الوجدية، عندما كان يلعب ببروج البلجيكي، وأنه الآن أصبح من بين أبرز اللاعبين الشباب في البطولة المغربية.

صلاح الدين محسن (موفد الصباح إلى بلجيكا)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى