fbpx
اذاعة وتلفزيون

“الثقافية” تبحث عن مدير

أسماء مرشحة ضمنها كتاب ومثقفون من خارج «دار البريهي»

يتم حاليا تداول مجموعة من أسماء المثقفين والكتاب المعروفين من أجل شغل منصب مدير القناة “الثقافية”، الذي ظل شاغرا لفترة طويلة منذ تقاعد المديرة السابقة ماريا لطيفي.
وأكدت مصادر في تصريحها لـ “الصباح” أنه يتم تداول مجموعة من الأسماء لكتاب ومثقفين وشعراء مغاربة داخل إدارة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون من أجل تولي مهام تسيير قناة “الثقافية”.
ومنذ تقاعد ماريا لطيفي في نونبر 2017، أسندت إدراة الشركة الوطنية للإذاعة والتلفزيون مهمة تسيير شؤون “الثقافية” إلى العلمي الخلوقي، مدير البرمجة والإنتاج من أجل تسييرها بالنيابة، كما يتولى التوقيع على كل ما يتعلق بالوثائق الخاصة بها، وأيضا عقد اجتماعات مع صحافييها أثناء التحضير لمختلف البرامج.

وأوضحت مصادر في تصريحها لـ “الصباح” أن العلمي الخلوقي لم يعد أمامه سوى بضعة أشهر قليلة للتقاعد، ما يتطلب الإسراع بتعيين مدير جديد للقناة لتولي شؤونها.
وأكدت المصادر ذاتها أن قناة “الثقافية” عرفت انتقال بعض الصحافيين التابعين للشركة الوطنية للإذاعــة والتلفزيــون فـي الفترة الماضية للعمل بها، والذين من بينهم من عانى مشاكل مع رئيسه في عدد من المصالح.

ورغم تأخر تعيين مدير لقناة “الثقافية” إلا أن المصادر ذاتها وصفت ظروف الاشتغال داخلها بالعادية، كما أن الكل يؤدي المهام الموكولة إليه، لكن تبقى الحاجة إلى مدير من أجل مناقشة مواضيع البرامج التي يتم إنتاجها والإعداد الجيد لشبكة برامج كل موسم تلفزيوني.

جدير بالذكر أن “الثقافية” قناة فضائية تعليمية مغربيــة تــم إطلاقها في ثامن وعشــرين فبراير 2006 باعتبارها أول محطة مغربية ذات توجه تعليمي، وتبث برامجها بالعربية والفرنسية، من بينها “على الخشبـة” الذي يبث بالتناول مع برنامج “16/9” المخصص لعالم الفن وبرنامج “أطلس المغرب” من إعداد وتقديم حميد المرجاني، و”عيون” و”يا موجة غني” و”آفاق” من إعداد وتقديم سميرة الغربالي.
يشار إلى أن الراحلة ماريا لطيفي عانت المرض قبل إحالتها على التقاعد، لكنها كانت تقاوم وتواصل اشتغالها وحضورها ليس فقط إلى مقر عملها بقناة “الثقافية”، بل حتى خلال لقاءات وندوات تنظمها الشركـــــــة الوطنية للإذاعــــة والتلفزيون والتي تفتح نقاشات حول قضايا تهم مجال السمعي البصري.

أمينة كندي

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى