الرياضة

الجمهور يقاطع مباريات طنجة

طالب برحيل الرئيس والمكتب واحتجاجات على الراقي
ظهرت مدرجات الملعب الكبير بطنجة شبه فارغة خلال المباراة التي جمعت اتحاد طنجة ونهضة بركان مساء أول أمس (الأحد) ضمن منافسات الدورة 25 من البطولة الوطنية، في وقت تستمر فيه مقاطعة فئات واسعة من الجماهير.
ورفع فصيل “إلترا هيركوليس” لافتة كتب عليها “الحضور في المناسبات والغياب في الأزمات”، احتجاجا على غياب المسؤولين عن الفريق، ووصفهم بمسيري المناسبات.
وانتهت المباراة بصفير وهتافات ضد الرئيس عبد الحميد أبرشان والمكتب المسير والمطالبة بالرحيل والتغيير.
ولم يسلم الطاقم التقني بدوره من احتجاجات الجمهور، بسبب تراجع مستوى الفريق، والاختيارات على مستوى التركيبة البشرية، سيما إشراك عصام الراقي الذي بات مرفوضا من قبل الجماهير.
وواصل الفريق سلسلة نتائجه السلبية، وأرغم على التعادل بدون أهداف بميدانه أمام نهضة بركان، الذي حل بطنجة دون أبرز لاعبيه. واستعاد الفريق أيوب الكعداوي ونعمان أعراب بعد إنهائهما عقوبة التوقيف لمباراة واحدة.
وبهذا التعادل حافظ اتحاد طنجة على مركزه الرابع، برصيد 36 نقطة، فيما تجمد رصيد نهضة بركان في 30 نقطة في المركز الحادي عشر.
محمد السعيدي (طنجة)

تصريحات
بنقاسم: نقطة أفضل من لا شيء
قال عبد الواحد بنقاسم، مدرب اتحاد طنجة، “لعبنا ضد فريق صعب ومنظم في رقعة الميدان، ومنتعش ببلوغه نصف نهاية كاس “كاف”. المباراة لم ترق إلى ما كنا نطمح إليه. حاولنا في الشوط الثاني بلوغ الهدف، من خلال التغيرات، لكن الفريق الضيف أقفل علينا جميع المنافذ، وكان أكثر تنظيما. نقطة واحدة أفضل من لا شيء”. وعن أسباب تراجع نتائج الفريق، قال بنقاسم “ليس هناك تراجع، لكن الجانب النفسي له تأثير كبير. حتى اللحظة لا شيء ضاع، تنتظرنا خمس مباريات، ونؤمن بحظوظنا حتى آخر رمق من البطولة”.
وختم بنقاسم بالحديث عن غياب الجمهور ومدى تأثيره على نتائج الفريق، قائلا “نعتز بجمهور الفريق، حين تغيب النتائج نحس بعدم الرضا. جمهور اتحاد طنجة يحب النتائج، رغم ذلك فهو يحاول أن يدفع بفريقه إلى الأفضل، ويمكننا استرجاع الجمهور بمجرد العودة إلى النتائج الإيجابية”.

الجعواني: تأثرنا بسبب الغيابات
قال منير الجعواني، مدرب نهضة بركان،”نحن في حاجة ماسة لثلاث نقاط، لكن ضغط المباريات والتركيز على المرحلة الحاسمة من المنافسة القارية التي بلغناها لأول مرة في التاريخ كان لهما تأثير كبير”.
وأضاف الجعواني “غلب على المباراة الطابع التكتيكي بشكل كبير. نقطة واحدة لا تنفع الفريقين. لعبنا خارج ملعبنا، منطقيا نقطة إيجابية لكنها غير مجدية، وكانت وراءها عدة أسباب”.
وأوضح “جئنا إلى طنجة بعد خوض سلسلة من المباريات في البطولة والمنافسات القارية. خضنا المباراة بغيابات وازنة، كعبد الصمد المباركي وآلان طراوري وأمين الكاس وإسماعيل مقدم و رضوان الزرزوري. أعتذر للجمهور على المستوى المتواضع للمباراة”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق