fbpx
حوادث

مقنعون يقتحمون وكالة لتحويل الأموال

كاميرات المراقبة أظهرت أفراد العصابة أثناء تنفيذ عمليتهم المثيرة بالبيضاء

فتحت المصالح الأمنية التابعة لمنطقة أمن أنفا بالبيضاء،أبحاثا قضائية تحت إشراف النيابة العامة، لفك لغز عملية سطو استهدفت وكالة لتحويل الأموال بشارع عبد المومن في الساعات الأولى من صباح أول أمس (الاثنين) من قبل عصابة مجهولة.
وحسب مصادر “الصباح”، كشفت التحريات والأبحاث الأولية، أن أفراد العصابة تحدوا وجود كاميرات المراقبة، إذ رغم علمهم بوجودها استعانوا بأقنعة وقفازات للتمويه وتفادي السقوط في أيدي الشرطة.
وأضافت المصادر ذاتها، أن كاميرات المراقبة حددت أفراد العصابة في أربعة أشخاص، إذ ظهروا وهم يعتمدون في عملية السطو المثيرة على تكسير زجاج الواجهة الأمامية للوكالة لتسهيل عملية الدخول.
وعلمت “الصباح”، أن أفراد العصابة بعدما تمكنوا من دخول الوكالة، وعبثوا بمحتوياتها في محاولة لسرقة الأموال المخبأة بالصندوق الذي يشرف عليه الموظفون، إلا أنهم فشلوا في الحصول على مبلغ مالي كما خططوا لذلك مسبقا.

وعلمت “الصباح”، أن الشرطة القضائية التابعة لمنطقة أمن أنفا، مازالت تباشر تحرياتها وأبحاثها لكشف ملابسات القضية وظروف وقوع الجريمة، في انتظار العثور على خيط رفيع يقود إلى هوية المشتبه فيهم وشركائهم المحتملين.
وتعود تفاصيل الحادث، إلى تلقي المصالح الأمنية إشعارا يفيد تعرض وكالة لتحويل الأموال للسطو من قبل أشخاص مجهولين مستغلين جنح الظلام وخلو المكان من الموظفين والزبناء والمارة لتنفيذ عملياتهم، وتمكنوا من دخولمسرح الجريمة لكنهم فشلوا في سرقة الأموال، وهو ما جعلهم يفرون خوفا من الوقوع في أيدي الشرطة إثر صفارات الإنذار التي أطلقت إيذانا بوجود خطر.
وتفاعلت المصالح الأمنية مع البلاغ، واستنفرت عناصرها لتحل بمسرح الجريمة، حيث عاينت الأمكنة المستهدفة وقامت بمسح دقيق لها، وتبين لها أثناء معاينتها أن أفراد العصابة كسروا الواجهات الأمامية للوكالة من أجل تسهيل عملية الولوج إليها عوض كسر أقفال الأبواب.

وللتوصل إلى هوية المتورطين وإيقافهم في أقرب وقت، باشرت عناصر الشرطة القضائية وكذا الشرطة التقنية والعلمية تحرياتها، عن طريق الاعتماد على أبحاث تقنية وعلمية ميدانية، خاصة المتعلقة باستغلال التسجيلات المخزنة بكاميرات المراقبة المثبتة بالوكالة، مع رفع بصمات المتهمين من أجل الاهتداء إلى هوية الفاعلين، إلا أنها لم تظهر هويتهم، نظرا لأنهم قاموا بعمليتهم الإجرامية بشكل احترافي، بارتداء أقنعة تخفي ملامحهم وكذا قفازات للحيلولة دون ترك بصماتهم.
ومن خلال الاطلاع على كاميرات المراقبة ظهر أفراد العصابة وهم ينفذون الهجوم، ملثمين حيث قاموا بتكسير زجاج الواجهة الأمامية، قبل الشروع في عملية السرقة التي فشلت في الأخير، ثم ظهروا وهم يغادرون باب الوكالة البنكية والفرار إلى وجهة مجهولة.

محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى