fbpx
حوادث

حجز 11 طنا من المخدرات بالكركرات

أحبط تنسيق بين الأمن الوطني وعناصر الجمارك بمعبر الكركرات جنوب الداخلة، زوال أول أمس (الأربعاء)، عملية تهريب أكثر من 11 طنا من مخدر الحشيش عبر الحدود المغربية الموريتانية، واعتقال سائق الشاحنة والمكلف بالتعشير بالمعبر الحدودي.
وحسب مصادر «الصباح»، فإن العملية التي جاءت بناء على معلومات دقيقة وفرتها مصالح المديرية العامة لمراقبة التراب الوطني «ديستي»، أفشلت الصفقة التي كانت متجهة لصالح تجار إحدى الدول الإفريقية.
وأفادت المصادر ذاتها، أن التحريات الأولية، كشفت وضع زعماء الشبكة خطة محكمة لضمان نجاح عملية التهريب، إذ تم شحن المخدرات على متن شاحنة للنقل الدولي، وخبئت بعناية وسط أثاث للمطبخ للتمويه على الأمن والجمارك عند الخضوع لإجراءات المراقبة الحدودية.
وأضافت مصادر متطابقة، أن الموقوفين يشتغلان ضمن شبكة دولية لتهريب المخدرات، أسندت لهما مهمة نقل هذه الكمية الكبيرة من المخدرات عبر الحدود المغربية الموريتانية، لتسليمها لمهربين سيتولون إدخالها إلى إحدى الدول الإفريقية.
ومن المنتظر أن تطيح التحقيقات مع الموقوفين، برؤوس كبيرة متورطة في علاقة مشبوهة مع مدبر عملية الاتجار الدولي في المخدرات، بعد كشف هوية الشخص الذي توجد المخدرات المحجوزة في ملكيته.
وعلمت «الصباح»، أن النيابة العامة أصدرت تعليماتها لتعميق البحث مع المتهمين، من أجل كشف ملابسات القضية حتى تتمكن من الكشف عن جميع أنشطة هذه الشبكة وامتداداتها الإجرامية، لإيقاف باقي المتورطين.
وتعود تفاصيل القضية، إلى توصل المصالح الأمنية وعناصر الجمارك بمعبر الكركرات جنوب الداخلة، بمعلومات دقيقة من قبل مصالح المخابرات «ديستي» تفيد أن هناك كمية من المخدرات سيتم تهريبها عبر المعبر، من قبل تجار للمخدرات على متن شاحنة للنقل الدولي لإدخالها لإحدى الدول الإفريقية.
وأمام خطورة هذه المعلومات، استنفرت المصالح الأمنية عناصرها، ورفعت درجة يقظتها لمحاصرة الشاحنة وإحباط عملية التهريب، أو الفرار التي يمكن أن تقع في أي لحظة، إذ بعد أبحاث ميدانية تمت معاينة الشاحنة المشتبه فيها وهي تشق طريقها نحو معبر الكركرات، ليتم توقيفها بهدف الخضوع لإجراءات المراقبة الحدودية كباقي السائقين.
وأسفرت إجراءت التفتيش عن حجز 11 طنا و940 كيلوغراما من مخدر الحشيش على متن شاحنة للنقل الدولي، كانت متجهة نحو إحدى الدول الإفريقية.
وبعد ضبط الكميات الممنوعة تم قطر الشاحنة، وهي محملة بالمخدرات لإحالتها على إدارة الجمارك للاختصاص، فيما تقرر وضع الموقوفين تحت الحراسة النظرية، رهن إشارة البحث الذي يجري تحت إشراف النيابة العامة.
محمد بها

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق