حوادث

إدانة قائد بطنجة

قررت غرفة الجنايات بمحكمة الاستئناف بطنجة، إدانة قائد ملحقة إدارية بمنطقة بني مكادة وسط المدينة، متهم رفقة أربعة من عناصر القوات المساعدة بالاعتداء الجسدي والنفسي على تلميذ والتسبب له في عاهة مستديمة، وحكمت عليه بشهرين حبسا موقوف التنفيذ، مع غرامة ألف درهم يؤديها لفائدة خزينة الدولة وتعويض للضحية قدره 10 آلاف درهم.
وقضت المحكمة ذاتها ببراءة أفراد القوات المساعدة الأربعة، المتابعين في الملف نفسه، بعد أن تكونت لديها قناعة بأن جناية الاعتداء والتعنيف غير قائمة في حقهم، لتضع بذلك نهاية لملف حقوقي مثير، استغرق البت فيه أزيد من سنة، وأثار جدلا ونقاشات واسعة بين عدد من الهيآت والجمعيات الحقوقية بالمنطقة، التي حضرت أطوار المحاكمة واعتبرت الحكم تشجيعا على الشطط والإساءة في استعمال السلطة وغيرها من الجرائم المرتكبة في حق المواطنين.
وتميزت أطوار جلسة البت في هذا الملف، المسجلة تحت عدد (324/18)، بنقاشات مستفيضة استمرت لأزيد من أربع ساعات متتالية، استمعت خلالها الهيأة للقائد وأفراد القوات المساعدة، الذين نفوا نفيا قاطعا كل التهم المنسوبة إليهم، مؤكدين أنهم نفذوا أوامر القائد حين كانوا يخلون المنطقة من الباعة الجائلين، وقاموا باعتقال المشتكي واحتجزوه داخل سيارة الخدمة دون تعريضه لأي اعتداء، وهو ما أكده الشهود في تصريحاتهم، التي شابها شيء من التناقض والغموض.
وبعد أن منحت الهيأة الفرصة لدفاع الطرفين قصد الدخول في مناقشة الملف سواء من حيث الشكل أو المضمون، استمعت لإفادة ممثل النيابة العامة، الذي التمس الإدانة لجميع المتهمين ومعاقبتهم وفقا لفصول المتابعة، لأن وسائل إثبات التهم قائمة، وتتمثل في القرص المدمج الذي يوثق مشاهد الاعتداء، وكذا التقارير الطبية التي تؤكد تعرض الضحية للعنف، بالإضافة إلى تصريحات أفراد القوات المساعدة الذين اعترفوا باعتقالهم وحجزهم للضحية بأوامر من القائد.
وتعود تفاصيل هذه القضية، إلى أبريل من السنة الماضية، حين كانت دورية يقودها قائد الملحقة الإدارية رقم 12 بمنطقة بني مكادة، الذي كان مرفوقا بأعوان سلطة وعناصر من القوات المساعدة من أجل محاربة الباعة الجائلين وطرد “الفراشة” من أحد شوارع الحي، حيث أعطى القائد تعليماته لأعوانه باحتجاز التلميذ (ابراهيم.م)، البالغ من العمر 18 سنة، بعد أن ضبطوه وهو يحاول إخفاء بعض السلع التي كانت يعرضها خارج محل تجاري، إلا أن تعنته وعدم استسلامه دفع القائد إلى الاعتداء عليه بالضرب واحتجازه بالقوة داخل سيارة القوات المساعدة لمدة ساعتين تقريبا، تم الاعتداء عليه بالضرب والشتائم والتهديد بالاغتصاب، قبل أن يطلقوا سراحه بالقرب من سينما طارق وهو في حالة صحية سيئة استدعت نقله إلى المستشفى الجهوي لتلقي الاسعافات الضرورية.
المختار الرمشي (طنجة)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق