أســــــرة

نزهـة حسـان فـي حلـة جديـدة

تشهد إقبالا كبيرا بعد إصلاح بنياتها التحتية وشكلها الخارجي

في حدود الساعة السابعة صباحا، تفتح حديقة “نزهة حسان” أبوابها في وجه الزوار، إلى أن تغلق بعد حلول الساعة السابعة مساء. وخلال تلك المدة، تتوافد على المكان، سيما خلال نهاية الأسبوع، عائلات رفقة أطفالها، والطلبة وأيضا بعض العشاق، للاستمتاع بأجواء الطبيعة، وسحر المكان.

فقبل سنوات قليلة، كان من المستحيل الدخول إلى هذه الحديقة، بعدما تحولت إلى وكر للمتشردين والمدمنين على تعاطي المخدرات.

وشهدت حديقة “نزهة حسان”، الممتدة من زنقة يوغوسلافيا إلى شارع شالة مقابل أسوار المدينة القديمة، عدة إصلاحات على مستوى بنياتها التحتية وكذا شكلها الخارجي، إذ عرفت أشغال ترميم الحديقة إضافة فضاءات ترفيهية عديدة، تتمثل أساسا في أماكن مخصصة لألعاب الأطفال مع توسيع مساحتها الداخلية البالغة 8 هكتارات.

ويرى سكان المدينة، أن حديقة “نزهة حسان”، أضفت، في حلتها الجديدة، على العاصمة الإدارية للمملكة، مسحة جميلة بعد أن عانت منذ زمن بسبب الإهمال بعدما كانت مرتعا لمدمني المخدرات والمجرمين.

وفي سياق متصل، وضع تصميم حديقة نزهة حسان، سنة 1924 مارسيل زابورسكي، إذ أنجزت على مساحة 11 هكتارا. وكانت الحديقة تضم مجموعة كبيرة من النباتات والأشجار المختلفة، سيما أنها كانت تعد أول حديقة في المغرب ضمت فضاء لألعاب الأطفال ومسرحا في الهواء الطلق.

لكن بعد سنوات، تقرر اقتطاع أكثر من ثلث مساحة الحديقة الأصلية لتشييد مسرح محمد الخامس ومواقف السيارات، وهو الأمر الذي ترتب عنه ضياع معالم كثيرة من الحديقة.

إ. ر

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق