fbpx
اذاعة وتلفزيون

“كونية الإسلام” في ترجمة عربية

كتاب التونسي الراحل المؤدب في حلة جديدة من توقيع زرنين

صدرت أخيرا الترجمة العربية لكتاب “كونية الإسلام” للباحث التونسي الراحل عبد الوهاب المؤدب، من توقيع المترجم المغربي محمد زرنين.

ويعتبر هذا الكتاب من أهم كتب المفكر التونسي الفرنسي عبد الوهاب المؤدب الذي غادرنا في 2014 عن سن 68، إذ يقدم فيه عصارة تفكيــره بشكـل تركيبي إذ يبرز فيه معالم الكونية التي شكلها الإسلام وكيفية استلهام روحها كمورد في الحاضر من أجل المستقبل.

وتوجه الكاتب التونسي في مؤلفه هذا إلى مناقشة الحركات الأصولية المتشددة التي تدافع عن مبدأ الانغلاق الهوياتي إزاء كل ما هو مخالف، وتتبنى أطروحة القطيعة وتوظف، انطلاقا من هذه الخلفية، مفهوم الجهاد باعتباره حلا للتوتر والصراع الذي تعرفه المجتمعات العربية الإسلامية مع الغرب؛ كما كتب الكتاب ضد الرواية الغربية للحداثة التي تقدمها باعتبارها نتاجا غربيا، متنكرة لإسهامات الحضارات الأخرى، وبالأخص لإسهام الحضارة العربية الإسلامية في العلوم، وتتبنى بدورها أطروحة القطيعة، حسب منظورها الخاص المتمركز حول ذاته.

ويدافع الكتاب عن أطروحة الاستمــرارية بين التجارب البشرية الكبرى، وبالتالي عن التمازج والتلاقح، فالتركيب. وفق هذا المبدأ، أوصل الإسلام الحضارة الإنسانية إلى أوج لم تصله من قبل.
ويبين الكتاب هذا الأوج في ثلاثة مجالات حضارية كبرى للفاعلية البشرية: الهندسة المعمارية، العلوم الرياضية والتجريبية، والتصوف.

ويــرى أن الحركــــات الأصولية ترفض أن ترى فــي الإسلام تجربتيــه الحضاريــة والدينية، وتركز على بعده السياسي، لتلتقي بفعل ذلك مع بنيات التسلط والكليانية. كما ترفض الرواية الغربية أن ترى إلى التجربة الحضارية الإسلامية في بعدها العلمي والأدبي والديني في بعده الصوفي. ويساعد هذا الرفض الغربي على اختزال الإسلام في الإسلام السياسي والعنف في آخر المطاف.

يفكك الكاتب في هذا الكتاب الخطابين الأصولي والغربي، ويبين أن كونية الإسلام تمثلت في عطائه ماضيا، ويتوفر، اليوم، على مواردها الروحية والثقافية والدينية متى استلهم الروح الأساس التي نشطت عطاءه الكوني الأول، من أجل المشاركة الإيجابية في بناء العيش المشترك الكوني مع الغير.

ذلك أنه لم يعد، اليوم من الممكن الاحتكام إلى مرجعية وحيدة ومطلقة، فالبشرية في طور بناء مشترك إنساني كوني معالمه تتشكل في سياق جدلية معقدة، تستدعي الذكاء والانفتاح أكثر مما تستدعي الانغلاق والعنف.

يتضمن الكتاب (180 صفحة) النصين الفرنسي والعربي المترجم، وبيبليوغرافية موضوعاتية تغطي المجالات التي تمت دراستها وتغطيتها من طرف الكاتب. وخصت زوجة الكاتب الطبعة الجديدة بتصدير، وكتب المترجم مقدمة للعمل تبين أهميته.

عزيز المجدوب

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق