fbpx
مجتمع

ناقلو البضائع يعلقون إضرابهم

علقت النقابة الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع، المنضوية تحت لواء الاتحاد الوطني للشغل، إضرابها الوطني، الذي انطلق الأسبوع الماضي، بعد توصلها بدعوة من وزارة التجهيز والنقل واللوجيستيك والماء، من أجل عقد لقاء في 13 مارس الجاري، بمقر الوزارة الوصية بالرباط، من أجل مناقشة مشكل الحمولة.

وإثر توصل ناقلي البضائع بدعوة الوزارة، عقدوا اجتماعا استثنائيا، إذ بعد مناقشة عرض الوزارة، قرر المكتب الوطني تعليق الإضراب، تعبيرا منه على حسن النية، وإسهاما منه في إنجاح الحوار مع وزارة عبد القادر اعمارة، وفق ما جاء في بيان لقطاع النقل الطرقي للبضائع.

ويضيف المصدر ذاته، أن “المكتب الوطني للنقابة الوطنية لقطاع النقل الطرقي للبضائع، بقدر ما يحيي نضالات المهنيين الغيورين على القطاع، ويشيد بروح المسؤولية العالية التي أبانوا عنها، من خلال انخراطهم في هذه المحطة النضالية المفصلية، فهو يدعو الوزارة الوصية إلى الحرص على إنجاح الحوار المرتقب، من خلال تحقيق المطالب المشروعة للمهنيين.

ويطالب مهنيو النقل الطرقي للبضائع، بتسوية ملف الرفع من الوزن الإجمالي المأذون به للشاحنات التي يتراوح وزنها الإجمالي بين 3.5 أطنان وأقل من 18 طنا، وإرجاء العمل بدفتر الشحن إلى حين الاتفاق على ذلك بين جميع الأطراف، بالإضافة إلى إرجاء تفعيل مراقبة الحمولة إلى حين تسوية وضعية الشاحنات الصغرى والمتوسطة، كما يطالبون الحكومة بتحديد الحمولة القانونية من جميع منابع الشحن.

عصام الناصيري

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى