وطنية

ملف حيسان يستنفر الكنفدرالية

انتفضت قيادة الكنفدرالية الديمقراطية للشغل ضد التطورات التي يعرفها ملف محاكمة عبد الحق حيسان عضو المجموعة البرلمانية للكنفدرالية، في ملف تسريبات لجنة تقصي الحقائق حول الصندوق المغربي للتقاعد.

وتوقف المكتب التنفيذي للكنفدرالية في اجتماع طارئ، عقد الخميس الماضي، عند أبعاد رفض المحكمة الابتدائية للدفوعات الشكلية التي تقدمت بها هيأة الدفاع، وملتمس الاطلاع على محتويات القرصين المدمجين، واستدعاء رئيس لجنة تقصي الحقائق للمثول أمام القضاء.

وأكد رفاق عبد القادر الزاير، الكاتب العام للمركزية أن محاكمة حيسان سياسية، معتبرين أن المتابعة القضائية لممثل المأجورين بالغرفة الثانية، والكاتب العام للنقابة الوطنية لموظفي التعليم العالي، هي محاكمة للكنفدرالية الديمقراطية للشغل ولـقراراتها النضالية.

وأوضحت الكنفدرالية أن محاكمة حيسان في الملف الذي حركه حكيم بنشماش، رئيس مجلس المستشارين، بناء على شكاية من عزيز بنعزوز، رئيس فريق “البام” بالغرفة الثانية،
هي “محاكمة للحريات النقابية والمواقف القومية والسياسية المسؤولة للكنفدرالية، ومناهضتها لكل أشكال التطبيع”.

وصعدت المركزية لهجة خطابها مؤكدة أن المغرب يعيش ردة على مستوى الحقوق والحريات في إشارة إلى استمرار فصول محاكمة عبد الله رحمون، عضو المكتب التنفيذي والكاتب الجهوي للكنفدرالية بأكادير، متسائلة عن الجهات التي تعرضت للضرر جراء القرارات الكنفدرالية. وجددت تضامنها مع حيسان ورحمون.

ب. ب

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق
إغلاق