fbpx
حوادث

الحبس لزوجين اختلسا 61 مليونا

أدان قسم جرائم الأموال لغرفة الجنايات الابتدائية باستئنافية فاس، مساء الثلاثاء الماضي، رئيسا لفرع مؤسسة للقروض الصغرى بوجدة، معتقل بسجن بوركايز، بسنة واحدة حبسا نافذا لأجل “اختلاس وتبديد أموال عامة وخاصة والتزوير في محررات بنكية واستعمالها والمس بنظم المعالجة الآلية للمعطيات”.

وحكمت على زوجته المستخدمة بالفرع نفسه، المفرج عنها قبل أيام من وضعها ابنهما، بسنة واحدة حبسا موقوفة التنفيذ، لأجل تبديد أموال عامة وخاصة، مع تبرئتها من التهم الأخرى المتابع بها زوجها وثلاثة مستخدمين آخرين بينهم فتاتان، توبعوا في حالة سراح مؤقت، وبرأتهم المحكمة منها.

وقضت المحكمة في الدعوى المدنية التابعة، بأداء الزوج وزوجته، تضامنا نحو 618 ألف درهم بمثابة إرجاع للمبلغ المختلس، و30 ألف درهم تعويضا لفائدة المؤسسة التي انتصبت طرفا مدنيا والتمس محاميها إدانة كل المتهمين بالمنسوب إليهم لمسؤولياتهم المختلفة في اختفاء مبلغ رصدته لجنة تفتيش.

ورصد التقرير اختلالات مالية بالوكالة قبل تسليم رئيسها نفسه للأمن وتقديم زبناء شكايات ضده، دون تحديد الكيفية التي استولي بها على بعض المبالغ باستعمال القن السري لباقي المستخدمين الذين رموا بكرة الاتهام في مرمى المتهم الرئيسي الذي أنكر المنسوب إليه.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى