fbpx
حوادث

اعتقال مسؤولي جمعية استحوذوا على أموالها

أخرت المحكمة الابتدائية بفاس، محاكمة ثلاثة مسؤولين في جمعية مكلفة باستخلاص فواتير استهلاك الماء بجماعة عين الشقف بمولاي يعقوب، معتقلين بسجن بوركايز، لاتهامهم بالتزوير والتصرف دون حق في مبالغ مالية مختلفة من ماليتها، بعدما أوقفوا تباعا منذ نحو شهر، بناء على شكاية من السلطة المحلية.

وحددت المحكمة يوم 7 مارس، تاريخ جلسة محاكمة رئيس الجمعية ونائبه والقابض، بتهم “تزوير وثيقة إدارية واستعمالها والمشاركة في ذلك”، بعدما أخرت محاكمتهم الخميس الماضي لثالث مرة، لتمكينهم من إعداد الدفاع والاطلاع واستدعاء الأطراف، بعدما وضع الملف أمامها في 31 يناير الماضي.

وأوقف المتهمون وبينهم رجل تعليم معفى من مهامه لغيابه المتكرر، تباعا من قبل درك عين الشقف بناء على شكاية السلطة بعد تنامي احتجاجات السكان على مآل أموالهم التي يدفعونها للجمعية المكلفة بالماء الشروب بالدوار، إذ اتضح أن المشتبه فيهم تصرفوا فيها بنية التملك والاستحواذ.

وأوضحت المصادر أن متهما تسلم من القابض مبلغا ماليا فاق 10 آلاف درهم لإيجاد حل لمشاكله، بعد تراكم ديونه وعجزه عن تسديدها، إذ منحه وثيقة بذلك، سرعان ما أنكر صدورها عنه أو استيلامه المبلغ كما آخر يجهل مصيره، وأنجزت الضابطة القضائية محضرا بشأنه بعد اعتقال المشتبه فيهم.

حميد الأبيض (فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق