fbpx
اذاعة وتلفزيون

قلعة أمركو جاهزة للتصوير السينمائي

انتهت أشغال الصيانة والترميم بقلعة أمركو المرابطية المطلة على سد الوحدة بجماعة مولاي بوشتى الخمار بتاونات، في انتظار افتتاحها قريبا في وجه برامج التصوير السينمائي والوثائقي، كما أعلنت عن ذلك وزارة الثقافة والاتصال، مشيرة إلى أن القلعة التاريخية جاهزة لاستقبال المخرجين والمنتجين والسياح الراغبين في اكتشاف ما تزخر به.

وخصصت الوزارة مليوني درهم لترميم القلعة في إطار إستراتيجيتها الإنمائية الرامية إلى صيانة وترميم المآثر والمباني التاريخية، وجهودها الدؤوبة لتثمين الرأسمال الرمزي وتعزيز علاقته بالبعد التنموي الشامل لتحويله إلى قطاع سياحي وصناعي منتج، وعلى غرار مبادرات مماثلة شملت عدة مآثر ومنشآت ذات قيمة تاريخية وعمرانية كبيرة.

وتتميز القلعة المحاطة بحزام مائي وطبيعي يستحق التفقد وتتيح رؤية بانورامية على السد بشكل يزيد من فرص الاستمتاع بجمالية البحيرة في تناغم بين ما هو طبيعي وتاريخي تتلاقى فيه جمالية ما تبقى من هذا الصرح التاريخي ومدارات سياحية ومسالك للنزهة، (تتميز) بطابعها المعماري المتقن والبارع في العمارة العسكرية المغربية الوسيطية.

وشيدت هذه المعلمة المستمد اسمها من الجبل المشيدة عليه، والمصنفة تراثا وطنيا 16 يناير 1931 بظهير 10دجنبر1930، على مساحة تفوق 1.4 هكتار، وتعتبر من أهم التحصينات العسكرية المرابطية. وتتكون من 3 أبواب تخترق سورا مدعما ب14 برجا دائريا، وبها قصبة صغيرة محمية بأربعة أبراج مطلة على مساحة حبلى بأشجار الزيتون وغيرها.

وبنى الرومان هذه المعلمة قبل أن يرممها المرابطون بعدهم بعد أن دمرها الزلزال سنة 1755 وقوض مبانيها، ويرتبط إشعاعها حاليا بموسم مولاي بوشتى الخمار الذي يحييه الشرفاء الصافيون بضريح مجاور لها، لكنها تحتاج بنيات إضافية من طرق ومنشآت ووحدات فندقية وسياحية ومآو في متناول جميع الشرائح الاجتماعية.

حميد الأبيض(فاس)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق