fbpx
ملف الصباح

العجز الجنسي … حمداوي: الاتجار بالمأساة

< كيف يمكن أن يؤثر العجز الجنسي على نفسية المريض؟
< يرى الشخص الذي يعاني عجزا جنسيا، بأنه لا يؤدي وظيفة تحسسه بأنه كائن فعال وحيوي، وله قيمة رمزية ووجودية. ففي متخيلة الرجال والنساء، أن الاضطراب الجنسي، سيكون السبب في نفور الشريك منه، فالرجل الذي يعاني مشاكل جنسية يتصور أن زوجته ستنفر منه، وأنه أضحى لا يصلح لأي شيء، فيتخوف من أن يكون ضحية خيانة زوجية أو الغدر، سيما إذا لم يكن المشكل له علاقة بالتقدم بالسن، وهو الإحساس ذاته الذي ينتاب المرأة.
وفي هذا الصدد، أود التوضيح أن العجز الجنسي، هو اضطراب وظيفي أو نفسي يصاحب الشخص خلال مرحلة من مراحل حياته.  فقد يحدث العجز الجنسي بسبب مشاكل عضوية، مثل الإصابة بالسكري أو أحد أمراض الجهاز التناسلي، أو بسبب التقدم في السن. كما أن الشخص قد يعاني عجزا جنسيا ناتجا عن مضاعفات نفسية، وهنا أتحدث عن صعوبة الانتصاب، ومشاكل القذف المبكر، إضافة إلى غياب الرغبة أو الإثارة الجنسية بشكل عام. وفي بعض الحالات، توجد حالة نفسية تؤدي إلى العجز الجنسي، مثل الاكتئاب المزمن أو التعاطي لبعض أنواع الأدوية.

< كيف تفسر إقبال العاجزين جنسيا على مشعوذين؟
< في الوقت الذي يشعر فيه الذين يعانون عجزا جنسيا، بالتذمر والإحباط، وقد يدخلون في دوامة الاكتئاب، يبحثون عن الحلول. فئة من هؤلاء تقصد الأطباء الذين يتوفرون على نظرة علمية لمشكل العجز الجنسي، وأخرى تبحث عن الحلول بالاستعانة بالمشعوذين، فيما البعض الآخر يتعاطى للعلاجات البديلة والتي يروج لها البعض، متجاهلين أنه يمكن تفعيل الجنس بالاستعانة بمبدأين في الطب النفسي وعلم النفس المرضي بشكل عام.
يصعب على الكثير من المرضى، التوجه إلى العيادات الطبية النفسية للحديث عن مشاكلهم الجنسية، فيختارون الشعوذة والرقية الشرعية، وما تترتب عن ذلك من مشاكل، وقف عليها المجتمع المغربي في الفترة الأخيرة.

< هذا يعني أن المشاكل الجنسية، أضحت تجارة مربحة بالنسبة إلى البعض؟
< بكل تأكيد، إذ يستغل المشعوذون الذين يتاجرون بمآسي الناس، المشاكل الجنسية وحلم المرضى بالعودة إلى حياتهم الحميمية الطبيعية، لتحقيق الربح المادي، والأكثر من ذلك قد يتطور الوضع، فيصير بعض المرضى، من ضحايا الاغتصابات الجنسية. فيعتبر مرضى الأمراض الجنسية لقمة سائغة، بالنسبة إلى الدجالين والمشعوذين والنصابين، إذ يصطادون الباحثين عن الحلول والحالمين بالوصول إلى لذة الجنس أي لذة الحياة، بكل سهولة، فيتم التلاعب بهم والنصب عليهم ماديا وأيضا معنويا.
* مختص في علم النفس
أجرت الحوار: إيمان رضيف

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق