fbpx
الرياضة

هل تعرض الرجاء للنصب؟

رفض أداء 130 مليونا لمادياما الغاني بخصوص أساموا ولجأ إلى «الطاس»

رفض الرجاء قرار الاتحاد الدولي لكرة القدم “فيفا”، بخصوص قضية اللاعب الغاني ناثنيال أساموا وناديه مادياما، والذي يلزم النادي بأداء 150 ألف دولار (130 مليونا) بعدما فسخ عقد اللاعب قبل سنتين، فيما تبين من خلال بلاغ النادي أنه تعرض لعملية نصب.

ورد الفريق الأخضر على قرار “فيفا” ببيان أكد فيه أنه “تم توقيع عقد انتقال ثلاثي بين الرجاء ونادي مادياما الغاني، في شخص رئيسه جيمس أسيلفي، واللاعب ناثنيال أساموا، بموجبه انتقل اللاعب المذكور للفريق البيضاوي مقابل 150 ألف دولار في غشت 2015″، قبل أن يوقع الفريق الأخضر أيضا عقدا ثانيا مع اللاعب نفسه لمدة ثلاث سنوات، فسخه بموجب اتفاق مع اللاعب في دجنبر من العام نفسه، مقابل تسلم اللاعب مبلغ 381 ألف درهم.

وقال الرجاء في البيان ذاته إنه في اليوم نفسه الذي فسخ العقد مع اللاعب، وقع الفريق الأخضر “اتفاقا بين الرجاء وشخص يدعى ياو امبونصاح بصفته وكيل اللاعب من جنسية غانية، من خلاله يلتزم الوكيل المذكور بإلغاء فاتورة انتقال اللاعب ناثنيال أساموا الصادرة عن ناديه الغاني لأداء واجب الانتقال المحدد في 150 ألف دولار”، مقابل 133 ألفا و900 درهم.

ورغم كل هذه الإجراءات، فوجئ الفريق البيضاوي بتوصله في 27 يوليوز 2016، “بدعوى أداء مبلغ 150 ألف دولار لصالح مادياما الغاني، بعدما رفض الفريق الوثيقة الموقعة بين الرجاء والوكيل الغاني، بمبرر أنه لا يمثل الفريق وليس له الحق في التنازل عن مبلغ الصفقة”، وهو الأمر الذي استجابت له “فيفا” وحكمت لصالح الفريق الغاني في 8 ماي 2017، وأمهلت الرجاء مهلة إلى 22 مارس المقبل لأداء المبلغ، قبل الشروع في إنزال عقوبات بخصم ست نقاط من رصيد الفريق بالبطولة.

ولكل هذه الأمور، قرر الرجاء اللجوء إلى القضاء، والمحكمة الرياضية الدولية “طاس” من أجل رفع اللبس عن هذا الملف، لضمان حقوق النادي.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

شاهد أيضاً
إغلاق
زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق