fbpx
الرياضة

هذه حقيقة اختفاء مستور

والده أكد أن فريقه تجاهل إصابته حتى تضاعفت ويعالج من ماله الخاص

قال عبد الرحيم مستور، والد الدولي المغربي هاشم مستور، إن ابنه تعرض لتجاهل غريب من ناديه لاميلا اليوناني، نافيا أن يكون قد هرب أو رفض العودة.

وأوضح والد الدولي المغربي أن ابنه تعرض لإصابة رفقة لاميلا اليوناني في 12 دجنبر الماضي، ورغم التشخيص الذي قام به على يد الفريق الطبي لناديه، ومعرفته بصعوبة الإصابة، حاول مسؤولو لاميلا باستغراب شديد إشراك اللاعب في المباريات، رغم عدم تمكنه من اللعب بسبب الآلام التي عاناها، بالإضافة إلى تمزق عضلي صعب مهمة مشاركته.

وأضاف والد مستور أن ابنه قام بالترويض وخضع لعلاجات تلبية لتعليمات ناديه، غير أن الألم لم يتوقف بل تضاعفت الإصابة، لكن مسؤولي لاميلا واصلوا ضغطهم على اللاعب لكي يشارك في المباريات حتى وهو مصاب.

وقال الأب إن ابنه أبلغ المدير الرياضي للاميلا بسفره إلى إيطاليا في 22 دجنبر الماضي، إذ خضع لفحوصات من ماله الخاص بتعاون مع وكيل أعماله، الذي استشار الطاقم الطبي لميلان، ناديه السابق، إذ أكدوا له وجود إصابة، لكن طالبوه بفحوصات دقيقة أخرى، وهو الأمر الذي قام به في بداية يناير الماضي، وأثبتت استحالة مشاركته في المباريات في الفترة الحالية، وهو الأمر الذي تجاهله مسؤولو لاميلا.
واستغرب والد مستور كيف أن مسؤولي لاميلا تجاهلوا اللاعب منذ إصابته في 12 دجنبر الماضي، وقرروا فجأة الاستفسار عنه بعد مرور شهرين، في وقت كان فيه اللاعب على تواصل معهم ويبلغهم بحالته الصحية.

العقيد درغام

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى