fbpx
الرياضة

600 مشارك في سباق لالة تاكركوست

توج زكرياء بوداد، بلقب سباق البحيرة الكبير، البالغة مسافته 29 كيلومترا، ضمن الدورة الثانية من اللحاق الإيكولوجي لالة تاكركوست، المنظم نهاية الأسبوع الماضي، من قبل جمعية “ترايل المغرب” ووكالة “تي. إس. إم”، بمنطقة أمزميز بمراكش، وبمشاركة أزيد من 600 من العدائين.

وقطع بوداد مسافة السباق، في توقيت ساعة و37 دقيقة و45 ثانية، يليه حمو مودوجي في الصف الثاني، وعادل موساوي ثالثا.

وفي صنف الإناث، حلت حنان البجاوي في الرتبة الأولى، بتوقيت ساعتين و13 دقيقة و14 ثانية، متبوعة في الصفين الثاني والثالث على التوالي بأمينة بنعريف (ساعتان و16 دقيقة و3 ثوان) وعزيزة راجي (ساعتان و29 دقيقة و10 ثوان).

وانتهى “سباق البحيرة” الذي بلغت مسافته 18 كيلومترا، بفوز حسن أندجاير بالمركز الأول، في فئة الذكور بتوقيت ساعة و4 دقائق و46 ثانية، متبوعا بصاحبي المركزين الثاني والثالث يوسف إفكيرين وداحيس عبد اللطيف، اللذين قطعا مسافة السباق على التوالي في زمن قدره ساعة وأربع دقائق و47 ثانية، وساعة وأربع دقائق و52 ثانية.

ولدى الإناث كان الصف الأول من نصيب عزيزة أمراني بساعة و21 دقيقة و11 ثانية، متبوعة بخديجة المستقيم التي احتلت المركز الثاني بتوقيت ساعة و49 دقيقة و45 ثانية، ثم الفرنسية “لاتي لاتي” التي حلت ثالثة بتوقيت ساعة و49 دقيقة و46 ثانية.

وشكل اللحاق الإيكولوجي لالة تاكركوست محطة أولى ضمن دورة من ثلاثة أحداث مبرمجة في 2019 لتشجيع رياضات التحمل، والبيئة والتضامن المحلي، والترويج لثقافة الجري داخل المقاولات، من أجل تعزيز الروابط داخل المقاولة وصياغة التضامن بين المشاركين.

كما كانت الدورة الثانية من اللحاق الإيكولوجي لالة تاكركوست، فرصة خاصة للبرهنة مجددا على توفر المغرب على إمكانيات حقيقية في مجال تطوير السياحة البيئية الرياضية، إلى جانب التضامن والكرم، باعتبارهما من مكونات الثقافة المغربية الأصيلة، كما زكى المجهودات التي تبذلها جمعية “ترايل المغرب” ووكالة  “تي. إس. إم” لتحويل لالة تاكركوست إلى منطلق لتطوير “الترايل” كرياضة مستقلة بذاتها، ومتاحة أمام الجميع، مع تطوير محطات لها تتضمن مسارات محددة وتشجيع السياحة الرياضية البيئية.

عادل بلقاضي (مراكش)

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق